]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تــــــــــوت وتـــــــــين

بواسطة: تركي محرق  |  بتاريخ: 2011-06-27 ، الوقت: 09:53:44
  • تقييم المقالة:


عندما ألتقيت بك وعيناك تذرف الدمع الحزين..
أنتفض قلبي وأقشعر بدني وتوقف الوقت لو كان ثمين..
تمعنت في بحر عيناك ودخلت في أعماقها ووددت حينها أن أحضنك أمام كل الناظرين..
لكن لم أستطع حيث أني لم أكن لك ولم تكوني لي أيا صاحب أغرقها بالحزن الدفين..
أحببت من لاتحب إلا من أحبته من قلبها وأحسست بأني أقول لها بأنك لقلبي أصبحت تمتلكين..
نقطة تحول أثرت في كل حياتي جعلت من أنفاسي أهمية وأنت تستحقين..
والذي لايستحقك أنا لأن القدر لم يجمعنا قبل أن تحبين..
صحيح بأنك رأيتي في ذاتي الراحة الذي عنه تبحثين..
أما قلبي وجدك الحياة التي كان سيحيا فيه عشق المحبين..
الى ما تنظرين..
الى طير ليس له جناح يحب السماء ولايطير وأنت التي عنه ترتفعين..
أم الى بحر متوقفة أمواجه وخلفه شلالات فيه يغرق وأنت للبعد تسبحين..
أوا تعلمين..
أحببتك وأنا أعلم بأنك لن تحبينني بل وعلى يقين..
وقسوت على نفسي ورضيت بحزني ألا أبعد عنك كي لا أكون أيضاً حزين..
أردت أن أكون لك النظر عندما تنظرين..
وأكون لك القدم عندما عن الأسى تركضين..
والأصابع عندما لألحانك تعزفين..
والهواء عندما في فجرك تتنفسي وتستنشقين..
ومسندك عندما تتكئين..
وصدقك حينما تكذبين..
وإبتسامتك حين تضحكين..
وغمضة جفناك وقت تنامين..
أردت أن أجعل وردك في البساتين..
مع كل ثمار الارض كاالتوت والتين..
أيا فؤاد يستاهل منك الحنين..
ومع هذا أيضاً لاتعلمين..
أحبك..
وسأظل أحبك مدى عمري من سنين..
                                                                   


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق