]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

استراتيجية التقنية الخضراء

بواسطة: كريم الكناني  |  بتاريخ: 2011-06-27 ، الوقت: 08:41:18
  • تقييم المقالة:

استراتيجية  العراق للتقنيه الخضراء

المهندس الزراعي / كريم شايع الكناني

 

             خبير  المشاريع الزراعيه / الاردن سابقا

 

                                                                               Email : big_or2007@yahoo.com

 

 

المقدمه :

لم يحقق القطاع الزراعي العراقي ولحد الان الاهداف المحدده له في خطط التنميه الاقتصاديه والاجتماعيه فضلاً عن انخفاض اهميته النسبيه في الناتج المحلي مما ادى الى عجز هذا الاقطاع في الوفاء بأحتياجات القطر من السلع الغذائيه ، الى جانب ضآلة الصادرات من هذه السلع حيث اظهر الميزان التجاري في العراق عجزا ً دائماً شكلت فيه الصادرات نسبه ضئيله مقارنه بالواردات اذا لم تبلغ نسبة الصادرات الزراعيه 5,  0 % فقط .

 

ويعود ذلك دائما الى عدم حصول التنسيق المستمر و المتكافئ بين السياسات المختلفه

 

وماتسعى اليه من اهداف بسبب الكثير من الاختناقات و المعوقات امام القطاع الزراعي خاصه في مجال تخصيص الاستثمارات التي اتسمت بقدر كبير من عدم التوازن و التكافئ وذلك بتوجيه نسبه كبيره منه الى البنيه الاساسيه ذات العوائد الآجله على حساب التكثيف الزراعي وخاصه في مجال البحوث و الدراسات الزراعيه و الاستثمار في العنصر البشري وبغياب برامج التدريب والارشاد .

 

ان السمه الاساسيه للزراعه العراقيه هي الزراعه الخفيفه حيث نسبة التكثيف الزراعي لا تتجاوز 37 % في الزراعه الديميه ونحو 68 % في الاراضي الاروائيه مما ادى الى التوسع في الاراضي الحديه على حساب المراعي الطبيعيه في المنطقه الشماليه واتباع نظام التبوير في كل من المنطقه الوسطى والجنوبيه اذ يعتبر عنصر التكثيف في رأس المال الزراعي منخفض قياسا ً بمستوياته العالميه ، اتسم الميزان التجاري الزراعي بزيادة الاعتماد على الخارج لجميع السلع الغذائيه وانخفاض نسبة الاكتفاء الذاتي من السلع .

 

لقد تميزت الانتاجيه الزراعيه في العراق بعده ظواهر اساسيه يمكن تحديدها كالآتي :

1 – انخفاض الانتاجيه في وحدة المساحه .

2 – التقلب في حجم الانتاج ومعدلات النمو .

3 – الانحراف في المساحه المحصوده عن المساحه المزروعه .

4 – انخفاض مستوى الاساليب الفنيه .

 

وعلى العموم فأن انتاجية معظم المحاصيل الزراعيه ( ايضا ً ) اشرت انخفاضا ً مقارنتا ً مع مثيلاتها في الدول المجاوره او بالمتوسط العالمي بسبب عدم استخدام البذور المصدقه و المحسنه بنطاق واسع في معظم المحاصيل الزراعيه .

ان معدل نمو السكان في العراق يبلغ فعليا ً ضعف معدل نمو القطاع الزراعي حيث يتضاعف معدل نمو السكان عما هو عليه من ارتفاع كل احدى وعشرين سنه ( بحسب البنك الدولي ، منظمة الاغذيه و الزراعه الدوليه ) مما يجعل القطاع الزراعي في حالة عجز دائمي عن مواكبة الطلب على السلع الزراعيه والغذائيه .

وهذه المعطيات الموجزه السالفه تتطلب ايجاد قنوات استثمار جديده تستهدف كتنويع في مصادر الدخل من خلال خلق القاعده الماديه لنمو اقتصادي متوازن و بهذا الخصوص يعتبر القطاع الزراعي العراقي من القطاعات السلعيه المهمه والتي لها القدره على استيعاب هذه الاستثمارات ، من خلال تبني ستراتيجيه زراعيه تعتمد التقنيات الحديثه تحقق التقاء مختلف الاستثمارات في هدف رئيسي وهو التشغيل الكامل للموارد الاقتصاديه و الزراعيه تعيد التوازن للبنيان الاقتصادي الزراعي وتستهدف زيادة التنوع في الانتاج المحلي وتقلل الاعتماد نسبيا ً على ايرادات النفط كمصدر للعمله الاجنبيه بكل ما يتطلب من انتاج زراعي وصناعي وذلك بزيادة الصادرات غير النفطيه و الاستعاضه بالانتاج المحلي المتزايد عن التوسع في الاستيراد ، ستراتيجيه واضحة المعالم للتنميه الزراعيه بصوره خاصه يتم من خلالها حصر الموارد الاقتصاديه وتوزيعها تستند الى معرفه تامه بطبيعة الهيكل الاجتماعي ، الاقتصادي القائم ومعوقات تغيره ( د . سالم النجفي – التنميه الاقتصاديه الزراعيه – جامعة الموصل 1981 م ) و ( د . صبري زايد السعدي – نحو تخطيط الاقتصاد العراقي – دار الطلبه – بيروت) . ان تبنى ستراتيجيه عراقيه للتقنيه الخضراء كفيل برفع كفاءة العنصر البشري وافساح المجال امام اقامة شركات للاستثمار الزراعي من النشاط الخاص وفق ضوابط تضمن عدم الاخلال بالابعاد الاجتماعيه والسياسيه وتقوم على اساس تشجيع الفنيين الزراعيين و الاستفاده من الخبرات الاجنبيه عن طريق مساهمتها في عملية الانتاج ونظم الاداره الزراعيه .

 

تعتمد فكرة ستراتيجية التقنيه الخضراء المقترحه للزراعه النسيجيه طريقا نحو سد الفجوه الغذائيه للوصول الى مرحلة الاكتفاء الذاتي من الغذاء وذلك من خلال اعتماد طرق انتاج النباتات المهمه اقتصاديا والتي تحتاج لفترات انبات طويله كالاشجار المثمره و النخيل و الحبوب ونباتات الزينه حيث تساهم التكنولوجيا في ايجاد حلول فعاله لكثير من المشاكل .

ان اساسيات التقنيه الخضراء علم يعود الى بدايات تأسيس الزراعه النسيجيه الى العام 1902م

عندما بدأ العالم الالماني ( هادبر لانت ) في زراعة الخلايا النباتيه في مستنبت غذائي صناعي على اساس قدرة الخليه النباتيه الواحده على تجديد نفسها وتكوين نبات كامل .

 

ففي العام 1939 م نجح العالمان الفرنسيان ( جوثرم و نوبيكور ) والعالم الامريكي سكوج كل على حده في تنمية خلايا النباتات على اوساط غذائيه بالمختبر وقد تم استنساخ الخلايا النباتيه لاول مره في العام 1958 م . على يد العالم الانجليزي ( فريدريك استيوارد ) في جامعة كورنك ، وفي ذات الوقت اكتشف العالم الالماني جاكوب ويذر طريقة لتنمية شتلات كامله من استنبات خلايا منفرده ، وتم استكمال مبادئ هذا العلم الاساسي بأكتشاف الامريكي سكوج من جامعة ويسنكسون ( تحضير خلايا النباتات لانتاج المجموع الجذري او الخضري معتمدا ً على التوازن بين الهرمونات النباتيه النباتيه بالبيئه وبالاخص الاوكسينات و السيتوكينات ، كما تمكن الامريكيان – موراشج و سكوج – في العام 1962 م في وضع هذه الاسس العلميه للبيئه النباتيه المستخدمه ( الوسط الغذائي الصناعي ) المستخدم في الزراعه النسيجيه النباتيه داخل الانابيب .

 

( in vitro  ) واصبحت هذه التقنيه في الولايات المتحده وبعض الدول المتقدمه في متناول الجميع حيث اصبح بأمكان اطفال المدارس و الهواة القيام بهذه التجارب بكل سهوله .

 

 

 

اهداف ستراتيجية العراق للتقنيه الخضراء : -

نستهدف من هذه الستراتيجيه لتحقيق الاهداف التاليه :-

1-  الاكثار السريع وتوفر الاعداد اللازمه من شتلات الاصناف المرغوبه من قبل المزارع و المستهلك .

2-  توفير شتلات خاليه من الآفات الزراعيه .

3-  تماثل النباتات الناتجه في الوزن والحجم والشكل .

4-  توفير الشتلات على مدار السنه .

5-  يمكن نقل الشتلات بين المناطق و الدول كونها خاليه من الآفات الزراعيه حيث يمكن من خلال زراعة الانسجه تبادل الاصناف الجديده والقديمه بين الدول دون خوف من انتشار الامراض .

6-  يمكن من خلال هذه التقنيه الخضراء حفظ التراكيب الوراثيه وهو هدف عظيم بالنسبه لعلماء التربيه حيث يمكن حفظ انواع معينه او اصناف معينه في انابيب تحفظ في ثلاجات لايقاف نموها حتى يتم الحاجه اليها في عمليات التربيه والتهجين المختلفه بدلا ً من زراعتها في الحقل مباشره و المحافظه عليها في الحقل الذي يتطلب كثير من الجهد والوقت فضلا ً عن امكانية فقدها في اي لحظه .

7-  امكانية انتاج العديد من المركبات العضويه والامصال ( pharamacologu, vaccines  ) .

           

وذلك لان الكثير من النباتات الطبيه والعطريه تنتج مواد عضويه ذات اهميه خاصه طبيه وصناعيه مثل ( الداتورا ) و ( النعناع ) و ( الريحان ) حيث يزرع اجزاء منها لانتاج نسيج ( callus  ) كالوس الذي تستخلص منه الماده الفعاله بدلا ً من اللجوء الى زراعة النباتات .

 

8-  انتاج نباتات خاليه من مسببات الامراض خاصه الفيروسيه منها ، فبعض النباتات التي يتم اكثارها خضريا ً تكون عرضه للاصابه بالامراض الفيروسيه والتي تنتقل من خلال وسائط الاكثار ومن اهم الامثله :-

( البطاطس ، الثوم ) لذلك امكن من خلال مزارع الانسجه زراعة جزء صغير جدا ً

( 0.5-0.2   ) ملم غالبا ً مايكون خالي من الفيروس حتى في النباتات المصابه لعدم احتوائه على اوعيه

( vessels  ) حيث يحدد حركة الفيروس ويبطئها .

ان تقنية زراعة الانسجه النباتيه توفر نبات كامل في بيئه صناعيه معقمه تحت الظروف معقمه ايضا ً ، وتبدأ من قطعه نباتيه صغيره جدا ً وتحت ظروف جويه صناعيه كاملة التعقيم ومناسبه وبأستعمال منظمات النمو وهي وسيله لتكمين الخليه النباتيه في اظهار القدره الذاتيه على اعطاء نبات كامل وكذلك انتاج اصناف مقاومه ومتحمله للظروف البيئيه القاسيه مثل : شدة الحراره و الملوحه و الجفاف وكذلك انتاج عدد كبير من النباتات ذات الجوده العاليه من الاصناف الممتازه في فتره زمنيه قصيره مقارنتا ً بالزراعه التقليديه .

 

و البدايه في تنفيذ هكذا ستراتيجيه تقوم من خلال انشاء المركز العراقي لبحوث الزراعه النسيجيه و التطبيقيه كمركز ذو مهام متعدده ، بحثي ، ارشادي ، خدمي ، يضع في برامجه تشجيع سياسة التطبيق البحث العلمي التطبيقي وتسخيرها لخدمة الوطن والمواطن ويعمل على تكثيف الحملات الميدانيه و الزيارات الحقليه للوقوف على مشاكل المزارعين وتحديد الاولويات البحثيه و بالتنسيق مع الادارات كافه ذات الاختصاص واعتماد بعض المشروعات الحيويه لاسيما تلك الداخله ضمن اطار اهتمامات الاتفاقات الدوليه ذات الطابع التعاوني و تتلخص مهام المركز بالمتطلبات التاليه : -

 

1-  يقوم المركز بأنشاء قاعدة معلومات بالتعاون مع الادارات المختصه لتجميع بيانات الابحاث الزراعيه وتحليلها وتعميمها ونشرها لتكون متاحه لدى الجميع .

2-  رسم ومتابعة وتقييم ووضع تنفيذ الدراسات والاجراءات النظاميه وفق الاولويات المعتمده من اجل توجيه الابحاث الزراعيه ، التوجيه الامثل و المستدام للموارد الزراعيه .

3-  التعاون مع الجامعات و المعاهد و مراكز البحث في مختلف انحاء العالم وبعض المنظمات الدوليه

OIE – FAO – VHO – EPA  وصندوق التعاون الدولي وغيرها من الهيئات المخصصه وبعض الشركات الكبرى والعالميه .

4-  دراسة اسباب تدهور الاراضي الزراعيه ووضع البرامج البحثيه المناسبه على محسنات التربه واجراء الابحاث المتعلقه بالخواص الكيمياويه و الفيزياويه ووضع خطط وبرامج ابحاث التسميد وتنفيذها بمركز الابحاث .

5-  يساهم المركز العراقي لبحوث الزراعه النسيجيه في دراسة نقل التقنيات و التكنولوجيا الزراعيه الحديثه من مختلف انحاء العالم حسب ملائمتها للمصلحه المحليه و المساعده في دفع حركة البحث العلمي التطبيقي بأتاحة الفرص امام الباحثين المتخصصين للتدريب على التقنيات المتقدمه .

 

على ان تقع في اولويات اهتمام هذا المركز المقترح الانشطه المتعلقه بأبحاث النخيل خاصه عبر :

 

 

1-  التعاون البحثي مع البرامج الوطنيه لتكثير وتحسين زراعة النخيل .

2-  اجراء ابحاث علميه لتطوير تقنية الزراعه النسيجيه كوسيله حديثه للاكثار و امكانية الاعتماد وعليها في انتاج اعداد كبيره من فسائل النخيل لتعويض الاعداد الهائله المفقوده منها .

3-  ان يشتمل البرنامج العلمي لمركز المقترح اكثار النخيل بزراعة الانسجه وامراض النخيل و الحشرات المتطفله عليها وانزيمات التمور و التربه و المياه وبستنة النخيل واصنافها وخزن التمور وتصنيفها .

 

وتنسجم هذه التوصيات مع تقرير مراكز البحوث العلميه في وزارة التعليم العالي العراقيه

والتي تضمنت مايلي :

أ‌-      اعادة تأهيل المركز الاقليمي للنخيل والتمور في بغداد واعادة تفعيل دور خبراء النخيل العراقيين .

ب‌-            دعم ابحاث زراعة وصناعة النخيل و التمور وتشجيع الجهود البحثيه و المختبريه و الحقليه بوساطة زراعة الانسجه للنخيل ذات النوعيه المختاره .

ج - القيام بحمله واسعه لمكافحة الافات الوبائيه وبرامج عمليات جني المحصول وتعبئته وتصديره .

د – انشاء مزارع نموذجيه تكون التقنيه الحديثه وسيله لخدمتها .

ه – تطوير الصناعات الغذائيه المعتمده على التمور ومخلفاتها .

و – دعم المزارعين في جميع المستويات وتشجيعهم لزراعة النخيل و الاعتناء بها وتأهيلهم لهذا الدور.

 

ومن المهمات التي تقوم عليها سياسة المركز هي :-

1-  تقوية القدرات المحليه على انتاج تقاوي البطاطس الخاليه من الفيروسات بأستخدام تقنيات فعاله ومجديه اقتصاديا ً تعتمد على زراعة الانسجه .

2-  تقييم المعوقات التي تواجه الانتشار والتوسع في انتاج بذور عباد الشمس .

3-  تعزيز القدرات في مجال التقنيات الحيويه للاكثار المخبري للانسجه بقية انتاج اصناف وثمرات محليه خاليه من الفيروسات .

4-  توفير المعدات المخبريه وتركيبها .

 

 

ان اهمية الاكثار بوساطة تقنيات زراعة الانسجه لاغراض اكثار النباتات وانتاج الشتلات كونها تبدأ الاكثار بالزراعه داخل الانابيب عن طريق فصل بعض خلايا الانسجه النباتيه عن بعضها ، ونشرها على مستنبتات غذائيه صناعيه تتكون من الاجار ( ماده تشبه الجلي ) الذي يحوي مخلوطا ً غنيا ًمن الكربوهيدرات و القواعد و الاحماض الامينيه و الهرمونات النباتيه و الاملاح و المعادن وغيرها .

 

وتستطيع الخلايا النمو على هذه البيئه لتكوين كتله صغيره من الخلايا غير المتشكله تسمى الكالاس ( callus  ) فأذا ما نقل هذا الكالاس الى مستنبت اخر يحوي هرمونات مفيده ، امكنه التشكيل وتحوير نفسه الى ساق وجذور واوراق مكونا ً نباتا ً كاملا ً جديدا ًُ .

 

ويمكن الاستفاده من تقنيات مزارع الانسجه او الخلايا في تربية النبات من خلال الحصول على الاختلافات الوراثيه التي يحتاجها المربي في برامج التربيه ( في مزارع الانسجه ) فمزارع الخلايا تعتبر مصدر للطفرات التي تعتبر ايضا ً احد مصادر التصنيفات الوراثيه وذلك لان كل خليه نباتيه لها القدره على ان تصبح فرد جديد وبالتالي يمكن الحصول على طفرات كبيره ، ولوحظت ان هذه الطفرات في مزارع محاصيل الخس والثوم و الارز وغيرها ، ولكن ايضاً عن طريق مزارع الانسجه انتخاب نباتات مقاومه للامراض و الظروف البيئيه الغير مناسبه ...

( فمثلا ً ) امكن انتخاب صنف الطماطم يتحمل تركيزات مرتفعه من الملوحه وكذلك انتخاب سلالات خلايا مقاومه للملوحه من مزارع الخلايا لعدة محاصيل مثل : البرتقال ، الفلفل ، الارز ، القلقاس ، كذلك امكن انتاج سلالات مقاومه للفيروس في نبات التبغ وذلك من مزارع الخلايا .

 

وقد قدمت الزراعه النسيجيه النباتيه العديد من الحلول لمشكلات الزراعه الحديثه ولذلك ظهر للوجود تقنيات هامه جديده مثل : الطرق المتنوعه لانتاج الكالاس وزراعة معلقات الخلايا المنفرده و الخلايا المنزوعة الجدار ( البروتوبلاست ) او الاندماج الخلوي و التهجين الجسدي للبروتوبلاست ، وانتاج هجائن جديده وزراعة الخلايا النباتيه الحيه في المفاعلات الحيويه و التعامل مع خلايا النباتات الراقيه بأستخدام تقنيات الاحياء الدقيقه .

 

ومن امثلة المحاصيل التي تم انتاجها عن طريق زراعة الانسجه :

1-  تقاوي البطاطس المعتمده .

2-  شتلات الموز للاصناف غزير الانتاج ( ويليامز ) .

3-  شتلات الفراوله .

4-  الاشجار الخشبيه ( النخيل ، الزيتون ، النباتات الصحراويه ) .

5-  شتلات الزينه المختلفه .

 

ومن اهم المراكز التي اعتمدت هذه التقنيات الزراعيه الحديثه في العالم / والمحيط الاقليمي هي :

1-  شركة الوثبه الاماراتيه الفرنسيه والتي استخدمت تقنيات جديده لتحديد اصول النباتات بأستخدام الحامض النووي ( دي ، ان ، ايه ) يدلان الاسلوب السابق المعتمد على البصمات الوراثيه مما اظهر نتائج هائله في مجال تحسين النوعيه وبشكل اكبر .

 

حيث وجد ( ماريونيه ... عالم فرنسي ) ان افضل طريقه للقضاء على امراض النخيل ( مثلا ) هي استبدال الاشجار المريضه بأشجار صحيحه ثم استنباتها عبر تقنية زراعة الانسجه ...

 

لقد حققت شركة الوثبه نتائج باهره كانت حصيله للتعاون مع مختبرات ابحاث الفيزيولوجيا النباتيه في فرنسا و المركز الوطني للابحاث العلمي في باريس .

 

2- يوجد في مصر حاليا ً تسع شركات كبرى لزراعة الانسجه تنتج 8.6  مليون شتله سنويا ً يتم تصدير نسبه تقدر بحوالي % 58   الى الخارج على هيئة زراعات انسجه في الانابيب او شتلات مؤقلمه والباقي يستخدم للتسويق المحلي ، ويتم الترخيص لكل الشركات او المعامل الخاصه واعتمادها من قبل الاداره المركزيه لفحص واعتمادها من قبل الاداره المركزيه لفحص واعتماد التقاوي بوزارة الزراعه لضمان جودة المنتج حيث اقرت وزارة الزراعه المصريه بروتوكولات خاصه بأنتاج المحاصيل مثل : البطاطس ، الموز .

 

3      – في تايلند وسنغافورا وماليزيا اعتمدت زراعة الانسجه في نباتات الزينه واصبحت مصدرا ً رئيسيا ً لجلب العمله الصعبه وزيادة دخل صغار المزارعين .

4- في الفلبين استخدمت هذه التقنيه للحصول على نباتات موز خاليه من الامراض الفيروسيه .

5- في كينيا اعتبرت تقنيات زراعة الانسجه الخيار الامثل لتوفير الكميات الكافيه من نباتات الموز ذات الجوده العاليه .

 

اما في العراق فقد قامت ولا تزال محاولات انشاء مختبر زراعة الانسجه لاكثار النخيل وتم البدء في برامج اكثار اصناف البريمي و الاشقر و الساير و التي فقدت محتوياتها بعد انتشار الفوضى .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق