]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الهروب الي الهاوية

بواسطة: Goutani Tayeb  |  بتاريخ: 2012-05-11 ، الوقت: 21:04:16
  • تقييم المقالة:

استيفت من نوم طويل لا اعلم بدايته وقد اعلم نهايته ازاحم الناس  وكنا نمشي تاره في النور وتارة في الضلام الدامس نتبادل الأحاديت و الأعمال في كل يوم تتغير بنا الأحووال  كتير ما نقطع الأهوال كنا نمضي من حال الي حال  .

كنا نمشي في اتجاه واحد , عير ان هناك كان من يخلف حراكنا  اناس فد علمو وتيقنو من وجود الهاوية  وكانو يحدروننا من طريقنا هدا  بأنه مقطوع في هاوية  خالية  من سفط فيها ليس له ناجية  غير ان كتيرا من نفؤس البشر كانت لاهية لا مبالية حتى تحل بهم القاضية لاادري اهو استخفافا بالواقع او تكديب له او استسلاما لى ا لنفس الغاويةهداأمراكبيريستسغره الكتير مكان لى الا ان اختار طريق الصواب او سلك طريق كتيرا من الأصحاب و الأحباب  

غير ان لأدنيا مفاتن لاينجو منها الكتير فهي الغاوية لا ينجو منها الي منكانت له لفسا عالية سامية مترفعة    زاهدة سوية فكر ايها الأنسان فبل فوات الأوان اي مسلك تسلكه .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق