]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

احلام البعوض

بواسطة: hamzah mohammed  |  بتاريخ: 2012-05-11 ، الوقت: 04:53:52
  • تقييم المقالة:
الخلق أمر عظيم لا يقوم به إلا الخالق ولا يمكن لعقل الانسان ان يدرك ذلك لانه كائن حي مخلوق كبقية الاحياء وإن تباين الشكل والحجم وغير ذلك من من الامور التي لا تخفى على احد من بني البشر، والبعوض إحدى الحشرات المنشرة في جميع اصقاع الارض، فيما عدا البيئات التي لا تلائم العيش فيها لعدم تحملها او البيئة الصحية التامة النظافة. وهذا الكائن صغير جداً ينتقل جواً بواسطة اجنحته وهو يتغذى على دم الانسان من خلال غرس خرطومه في جلد الانسان ثم يعمل على امتصاص كمية ومقدار من الدم تبعاً لشهيته ومدى سرعته في التخلص من يدي الانسان التي تلحقه لغرض قتله او ابعادها بعد ايعاز دماغه واعصابه بغية التخلص من تلك الحالة الغريبة التي تؤذي الانسان وتعمل على اقلاقه وخروجه عن هدوئه وإن كان ذلك لا يستغرق عدة ثوان وفي اكثر الاحيان لا يمتد سوى لحظات او اجزاء من الثانية. فما هو حلم البعوض وما هي احلام صنفها ومثيلاتها التي ينتمين اليها ان كان تنقلها لا يحتاج إلا سوى قليلاً من الجهد باجنحتها من ان دون ان توجه زحاماً او ضيقاً في مساراتها؟ وكذلك بالنسبة الى غذائها الذي تجده جاهزاً وطازجاً ومحفوظاً من التلوث وبانواع مختلفة وبفصائل متنوعة تبعاً لفصيلة الدم التي تتغذى عليها. ثم ان انتقال الفايروسات والملوثات عند انتقالها من شخص الى آخر ليس عن قصد او غاية في داخلها او هدف تسعى الى تحقيقه فالذنب في الانسان الذي لا يهتم بصحته ولكنه يهتم باشياء آخرى تبدي منه صحياً وهو ليس كذلك! فهذه هي حياة البعوض تقضيه بين سفر وغذاء يساعدها في تنقلاتها وبقائها على قيد الحياة من دون حلم يروادها او طموح وامل تسعى للوصول اليه او إدراكه، لذلك تبقى البعوضة كما هي ومن دون تغيير او تبدل او شيء ملموس. كذلك نرى بعض الاشخاص والافراد الذين لا يتعدى حلمهم وطموحهم ما تحمله بعوض بين طعام وسفر وحركة بين مكان وآخر حتى انقضاء حياتها وموتها.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-05-11

    احلام البعوض !!!

    كناية عن التطفل ,,قد تعني لي في لحظة البداية

    ولكن مقالك يعني الكثير من التنوع .. ليس كما تصورت ..

    هنا اجد ان التصور بقراءة عنوان لا تعني ماهية المقاله ... تفيدنا بالكثير منها فائدة علميه وصحية ونظرة الى واقع الحياة بزمن البعوضه ..

    مقالتكم ذات فائدة مستقاة من واقع لاجل ضرب عبره !!

    سلمتم اخي البارع  بحرفكم كثير من الرؤية المتتاليه لكثير من الامور

    سلمتم وسلم قلمكم وما تكتبون

    طيف بتقدير

     

    • hamzah mohammed | 2012-05-11

      شكراً جزيلاً مرة ثانية الاخت طيف...

      وانا اعبر عن سعادتي لتواصلك في قراءة كتاباتي...

      كما انك تحملين فكر متقد ونظرة ثاقبة...

      وممتن جداً من تعبيرك الموضوعي لشرح مقالتي...

       

      "حمزة محمد"

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق