]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المفكر والواقعية

بواسطة: hamzah mohammed  |  بتاريخ: 2012-05-11 ، الوقت: 04:45:51
  • تقييم المقالة:
المفكر، هو فرد كبقية الافراد في طبيعته الانسانية، وما تحمله هذه الطبيعة من ايجابيات وسلبيات وممارسات لا يختلف عنها الافراد كثيراً إلا ما شاءت الظروف وحكم الواقع والقدر. والمفكر اهم ما يتميز به عن اقرانه في المجتمع وعامة الناس هو استعماله لعقله وما ينتج عن ذلك من بحث وتفكر واستنتاج والسعي وراء الحقائق والتعامل مع جواهر الامور ولب البواطن وواقعية المسائل المطروحة. ان نجاح المفكر يزداد كلما تفاعل مع الواقع بشكل اكبر وكلما انبثقت افكاره من الحياة اليومية والممارسات الفعلية والاخطاء والسلبيات التي ترافق المجتمعات والجماعات والافراد وصولاً الى الحلول الناجحة والافكار السليمة والوصايا الخاضعة للتجربة، ومع الاعتراف الذي لا يمكن نكرانه بان الفكر الذي يحمله المفكر هو نتاج موهبة او تراكم خبرة نظرية او توارث علم عبر الاسلاف السابقة فأن انطواء المفكر في الزوايا والجلوس خلف الجدران والابتعاد عن الاحتكاك بالاشخاص والافراد يؤدي الى ابتعاد الفكرة عن محاكاة الواقع وممارسات المجتمع وانحرافها عن الهدف المنشود. وكون الواقعية هي الحقيقة الفعلية اليومية التي يتعايش فيها المجتمع ويواجه من خلالها الظروف الحياتية والمتغيرات البيئية الخارجية والداخلية، فأن الفكرة يجب ان تبنى على حالة واقعية. فالمفكر يجب ان لا يهرب بعيداً عن المعايشة الميدانية والاحتكاك الحقيقي لغرض جعل تعليماته منصبة في مصلحة التغيير المتزامن مع حدوث او نشوء المشكلة او الخلل الحاصل، فالمشاهدة ورؤية الازمة هي الاساس الذي يبنى عليه الحل وتأسيساً للفكرة المطروحة لاحداث التغيير. وفي التمام فالمفكر الواقعي المتعايش مع الحقيقة اكثر استحقاقاً في اتباع تعاليمه ووصاياه عن غيرة من المفكرين المنزوين بعيداً عن اشعة الشمس في الكهوف المظلمة.    
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق