]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

الكوميديا السوداء في الثورات

بواسطة: فتحي العكرمي  |  بتاريخ: 2012-05-10 ، الوقت: 20:31:36
  • تقييم المقالة:

 

 الكوميديا السّوداء في الثّورات

فتحي العكرمي *

بعد أن اندلعت الثّورات وأطاحت ببعض الحكّام فمن الضّروري البحث في بعض أسبابها والواقع الرّاهن الذي يحيط بها الآن وهو ما يُحدّد المستقبل الذي ينتظرها. كلّ تجربة جديدة في العالم الإنساني تكون نتاج أسباب متعددة ومتداخلة فما بالنا اذا كان الفعل الثوري عربيّا إذ هو انتفاض من ركام النقائص والاستبداد والعنف والتسلّط والتبعيّة وسُلطة الإعلام التابع للحكّام  واليات التخويف والمراقبة والعقاب والسجون والعنف والاحتكام للواحد: الحاكم الأوحد ، الحقيقة الواحدة، المرجعيّة المُثلى ، الواقع الثابت، الحزب الأفضل. 

من سجون الأُحاديّة انتفض المواطن العربي بحثا عن فضاء جديد يتغيّر فيه الثّابت الذي لم يرَ فيه سوى الفقر والظُّلم والإكراه والخوف والصّمت المفروض بقوّة الإعلام وبعنف وسائل الدّولة المادّيّة والنفسانيّة والاقتصاديّة والثقافيّة.

انقسمت المُجتمعات العربية إلى مستويات متناقضة جوهريّا: الحاكمون بأمرهم، التّابعون، أولئك الذين بينهم وبين التسلّط والتّبعيّة حجاب واقعيّ سميك يمنعهم من المواطنة ويقصيهم من الدّولة. فهؤلاء المنفيين من الجسم السياسي الذي ينتمون إليه على صيغة الاغتراب وجدوا أنفسهم في مواجهة حتميّة مع مصير أرادوه مغايرا من الوضعيّة السّلبيّة التي انخرطوا فيها فكانت الأسباب المُتعددة والمتداخلة  التي فجّرت الثّورات:

- سبب اقتصادي مادي : انتشار البطالة وانسداد الأفق  التناقض بين جهات تتميّز ببنية تحتيّة توفّر الشُّغل والاستثمار للفرد وللمجموعة ، وبما أنّها موطن ولادة الحاكم والمسؤول فهي تتمتّع بهكذا ميزات ، في مقابل مناطق بعيدة عن المدنيّة ومُهمَّشة فهي لا تنتمي للدّولة الا جغرافيّا

- سبب سياسي : قتل كلّ رأي مغاير والاستبداد والتحكّم الكامل في كل تمفصلات الجهات والأرواح والأجساد والعقول واتّهام كل معارض باللاوطنية وبالعمالة لدول أجنبية وبالتطرّف وبهذا تحوّل المواطن إلى عبد تابع بإطلاق لحاكم يفرض عليه طريقة التفكير ونوع المشاعر ،فحتّى الأحلام أضحت صناعة سُلطويّة فتجيء الكوابيس مصبوغة بالخوف وبالتردّد 

- سبب وطني: لا يمكن للحاكم أن يستقرّ في أرائكه المُريحة إلا إذا باركته الولايات المُتّحدة – المُحبّة للشعوب وشُرطيّة العالم والحريصة على المواطن العربي والموزّعة للحرّيّة بصواريخها– لذلك استباحت دماء العرب وتركتهم في مواجهة مع حاكمهم فإما الخضوع له ولها وإما الموت. هذه التّبعيّة جعلت البلاد العربيّة مزرعة أمريكيّة تجرّب فيها جديدها من أدوات القمع من قنابل الغاز إلى المُدرّعات الى السّلاح  لتوفّر لبضاعتها سوقا دائمة بتواصل القمع داخل الوطن الواحد وباستمرار الحرب التي تُشعلها في كل مكان حفاظا على مواردها .

في هذا الوضع أضحى المواطن العربي لا ينتمي إلى وطنه إلاّ صوريّا فاقدا لهويته ولتاريخه ولقيمه ولموروثه ولحاضره  فحتّى اللغة العربية حوّلتها العولمة الأمريكيّة الى منطوق هامشيّ في طريقه إلى الاندثار.

من داخل هذه السّجون التي يعاينها ويعيشها المواطن لم يجد بُدّا من تثوير هذا الواقع الفاقد للشروط التي تجعله قابلا للعيش  بحثا عن أفق جديد مناقض لسنوات  الجمر والعذاب والانتظار والخوف واليأس

راهنيّة الثّورات بين الصّراع والاختلاف:

 بعد التخلّص من الاستبداد في صيغته القديمة انفتحت الثورة على وضع مفارقيّ يجسّد صراعا يظهر على مستويات متعددة:

- المصالح المتناقضة بين التابعين للحاكم القديم الذين ضاعت مصالحهم أو أصبحت مُهدّدة وبين من يحاول تأسيس منهج سياسي يقطع تماما معه

- الصراع بين أحزاب سياسية أعطتها الثّورةُ مشروعيّة وجودها- اذ أنّ بعضها لم يكن موجودا حين كان الاستبداد في قمّة تسلّطه - إذ هي تُصارع من أجل أن تكون قائدا له مُطلق الشّعبيّة والبديل الأمثل والقادر على تحقيق كل رهانات الثّورة وجعل البلاد " الجنّة الموعودة"

- الصّدام بين مناهج متناقضة يدافع بعضها عن مشروع عقلاني و يرى الطّرف المضادّ في السّلف الصّالح المرجعيّة الوحيدة الممكنة والآخر يشرّع لإسلام وسطي يوفّق بين مدنيّة الدّولة وبين مرجعيّتها الدينيّة

- العلاقة المتوتّرة بين القائمين على الإعلام وبين السّلطة الحاكمة فالأوّل يرى أنّ التحكّم فيه عودة إلى المديح وتحويل العيوب إلى مُنجزات والثّاني يعتبر أنّ وسائل الإعلام تعيق عمل الحكومة.

- البطالة وغلاء المعيشة وضبابيّة الأفق السياسي والاقتصادي والثقافي للبلاد بحُكم التجاذبات بين مختلف الأطياف الحزبيّة ممّا جعل المواطن الذي هو أساس الثّورة في آخر اهتمام أشكال الحُكم التي تصارع من أجل أن تقود.

- التردد بين الاستقلالية في القرار الوطني وبين الاعتماد على دول أخرى في مجال الاستثمار والمعونة والقروض مع ما يتبع ذلك من شروط

الاحتكام إلى الاختلاف أو المُستقبل الممكن : في ظلّ هذه الإرباكات وفي سياق حسابات سياسيّة تستبق الحُكم وتمتدّ إليه بكل الوسائل لا يمكن للصّراع الذي يتوسّطه التكفير والتّخوين والتُّهم المُتبادلة أن يمهّد للمستقبل بما أنه يحيل على رفض الآخر المختلف واعتماد العنف كوسيلة للتخاطب  والتمركز حول الواحديّة سواء اليمينيّة أو اليساريّة أو الوسطيّة ، فالوقائع أثبتت ومازالت أنّ الحزب الواحد في معناه العربي يرتبط دوما بالاستبداد الناتج عن تجميع كل السُّلط بيد شخص واحد وافتكاك كلّ تمفصلات الدولة من طرف حزب أوحد ووحيد.

 فالصراع المحكوم بالرغبة في التسلّط يحمل في داخله أسباب انهياره لسبب بسيط هو أنّ تناسي المواطن الذي هو روح هذه الثورة معناه الحُكم دون روح أو هو قيادة دولة بمواطن هو ذاته من صنع ثورة لم تُنتج له شيئا بينما حصدت منها الأحزاب الكثير من الغنائم  وأبقته خارج الرّهان الذي رغب فيه الشُّهداء وحلم به الفقراء وتخيّله المنسيُون في دولتهم . فالغاية التي اشترك فيها الجميع على اختلافاتهم الجهوية والإيديولوجية والعقائديّة هي التحرر من تسلّط سياسي واقتصادي وجسدي ونفساني وإعلامي وفكري حوّل الجميع ليس إلى رعايا داخل دولتهم بل إلى عبيد يُخضعهم الحاكم طوعا أو كرها . فعلى الماسكين الآن بخيوط اللّعبة السياسية في تونس إدراك أنّ رغبة المواطن في الحرّية المقترنة بالقانون هي المحرّك الأساسي للثورة وهي شرط إمكان الوجود السياسي داخل الدولة.

بما أنّ الحُكم ليس تداولا على التسلّط ، فان تنويع التجارب التي تتلاءم مع تجدد المجتمع وتغيّر الوضعيات الفردية والجماعيّة والمُستجدّات الحضارية والعالمية هو سبيل تحقيق أهداف المواطن كأساس للدولة . فنجاح الثورة مرتبط بتحقيق رهاناتها، ومستقبلها متروك لقدرة الأحزاب على تجاوز النّقائص التي كانت سببا في الثورات بمعنى جعل المواطن المحور الأساسي في صناعة حاضر ممكن يُمهّد لمستقبل مغاير يختلف جذريّا عن ماضي الاستبداد والقهر .

* أستاذ أول في الفلسفة – كاتب وقاص

fathiakermi@gmail.com

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق