]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الافتراضية

بواسطة: hamzah mohammed  |  بتاريخ: 2012-05-10 ، الوقت: 15:54:12
  • تقييم المقالة:
تعد العلوم الادارية احد العلوم الانسانية وهي مشابهة الى مجالات آخرى منها على سبيل المثال علم القانون، وعلم الفلسفة والمنطق، وعلم الصحافة والاعلام وغيرها من العلوم الانسانية التي تميل في جوهرها الى الطبيعة النظرية التي تأتي اولاً ثم يليها وبشكل اقل نسبياً المجال العملي والتطبيقي الذي يحل ثانياً. وعادةً ما تتطور المفاهيم والمصطلحات الادارية اسوة بالمجالات الانسانية والعلمية الآخرى. حيث يكون هذا التطور مبنياً على اكتشاف او اختراع معين او بالاستناد الى نتائج دراسة معينة او دراسات تمت خلال سنوات متواصلة من البحث والمتابعة، فخلال العقود الاخيرة ظهر العديد من المصطلحات المعاصرة الحديثة والتي كان بزوغها بناءاً على محكاة الواقع المتسارع المبني على اساس المنافسة والتخطيط الاستراتيجي. ومن هذه المصطلحات (الافتراضية) التي يعني مفهومها تبني حالة معينة وتأسيسها من دون هيكل ملموس او جسد واضح المعالم، فالافتراضية عكس الواقعية، ومن انواع الافتراضية التي يمكن مشاهدتها من دون السعي للبحث عنها هي الافلام السينمائية التي تعرض في شاشات التلفاز. اما في المجال الاداري فان اهم الافتراضات الشائعة هو التصميم الافتراضي للمنتجات المصنعة حيث تشارك مجموعة العمل المؤلفة من (الاداري، والمهندس، والمبرمج، والتقني،...الخ) لغرض وضع المواصفات الاولية للمنتج ومن ثم تبدأ عملية تشكيله وبنائه افتراضياً باستعمال تكنولوجيا المعلومات وتقنيات الحاسوب ومن ثم يلي ذلك الاختبارات والتجارب التي يخضع لها ذلك المنتج النهائي لغرض تشخيص نقاط القوة ونقاط الضعف والعمل على تصحيح مسارات عمل المنتج وصولاً الى المنتج النهائي القادر على مواجهة الظروف البيئية وتحملها والنجاح في تحقيق الاهداف الموضوعة مسبقاً. كما ان هنالك افتراضية آخرى يتبناها مجال العمل الاداري وعلومه الواسعة الا وهي (المنظمة الافتراضية). ان المنظمة الافتراضية تشبه المنظمة الهيكيلة من حيث خضوعها للمفاهيم والمصطلحات الادارية فهي تخضع للتنظيم، والتوجيه، والرقابة، والتحفيز، إلا ان بناء المنظمة الافتراضية يكون اساساً باستعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. واهم ما تتميز به المنظمة الافتراضية هو التحديث الدائم لمكوناتها واجزائها، لكن ما يعاب على المنظمة الافتراضية هو قلة الموثوقية والاعتمادية، ان الافتراضية اليوم تشغل العالم المتطور وتشكل ثقلاً مهما من خلال طرح فكرة افتراضية خيالية والعمل على مواجهتها في كونها حالة سلبية او العمل على التفاعل معها في كونها حالة ايجابية. واغلب الافتراضات المطروحة هي لمحاكاة المستقبل وما ستؤول اليه الايام القادمة وبشكل خاص ما يندرج باهتمام الافراد والجماعة الذين ينظرون الى الامام ويتطلعون السير قدماً نحو التقدم واكتشاف المجهول والسعي الى احتوائه قبل الدخول اليه واقتحامه بعكس الافراد الذين ينظرون الى الماضي والبحث في الامور البسيطة في اعتباراتها التي غطاها غبار الازمان المتعاقبة وفتتها البيئة وظروفها المتلاحقة. فالحاضر يحمل الكثير والمستقبل سيولد الكثير ايضاً فلا يمكن ايقاف عجلة الحياة والتطور والعودة بها الى الماضي والابتعاد عن مواكبة الحداثة والعصرية وما يتمتتع به العقل البشري المتعلم والمتنور وما تخبئه البيئات الخارجية من الضبابية والتسارعية والا تأكد البيئي.
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق