]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بلا هوية

بواسطة: همس النسيم  |  بتاريخ: 2012-05-10 ، الوقت: 09:08:33
  • تقييم المقالة:

في القرن الواحد والعشرين ابتعد الناس كثيرا عن التحدث باللغة العربية وأصبحوا يرون أنها لغة القدامى لغة لا تتماشى مع تطورات العصر أصبحوا أكثر تأثرا بالأفكار الغربية و صارت اللغة العربية مهمشة حتى في مناهجنا التعليمية وأصبح الجيل الجديد لا يستطيع حتى فهم الآيات القرآنية وحتى الآباء في تربيتهم لأبنائهم أصبحوا يعلمونهم منذ الصغر الكلمات الأجنبية ويشعرالأب بالفخر الشديد إذا رأى ابنه يتحدث باللغة الانجليزية افتقد المجتمع إلى أبسط معاني الاعتزاز بالهوية العربية ولعل الكثير لا يستطيع حتى تكوين جملة عربية مفيدة لماذا كل هذا التأثر بالغرب ؟ هل هناك أعظم من الاعتزاز باللغة التي شرفنا الله بها وجعلها لغة لأطهر الكتب؟ إن الابتعاد عن معرفة اللغة العربية ومعانيها الجميلة يجعلنا حتى لا نفهم ما نقرأه من آيات القرآن الكريم ونصبح نقرأ القرآن دون استيعاب لمعاني ألفاظه ولا حتى نستمتع بالاعجاز العظيم في كلماته وأسلوبه فهو يجمع بين هشاشة اللفظ وعذوبة المعنى وجزالته والدقة العالية في نظمه إذا ما الحل؟ الحل أن نعتز بهذه اللغة أو بالأحرى بهذه الهوية ونعزز في نفوس أبنائنا التعظيم والفخر بأننا من أصحاب هذه اللغة وننمي بداخلهم الحب لها ونعلمهم معنى الانتماء للعربية الفصحى حتى لا نفقد نحن ولا الأجيال القادمة هذه الهوية التي أنعم الله بها علينا ألا يحق لنا الفخر بأن اللغة العربية هي لغة الدين التي يتعلمها الغرب ليفهموا بها قواعد الإسلام وأركانه ولتكن لدينا بعض الغيرة على هذه اللغة وإلا سنعيش بلا هوية.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق