]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فضائح احمد عمر هاشم

بواسطة: محمود محمد عبد الحكيم ابراهيم  |  بتاريخ: 2012-05-09 ، الوقت: 22:30:40
  • تقييم المقالة:

                                                أحمد عمر هاشم

كيب محمود الدلجى يقول:

                                                                                   

    أؤكد أنني حينما أتحدث عنه فإننى لا أتحدث عن الاسلام , ولكننى أتحدث عن رجل من رجال المخلوع مبارك عضو مجلس الشعب المصري معين بقرار من رئيس الجمهورية حسني مبارك, حينما أتحدث عنه فإنني أتحدث عن رجل خدم النظام البائد , وإلا فلماذا عينه المخلوع في مجلس الشعب بصورة شخصية , وكان عضوا في المكتب السياسي للحزب المجرم , واهله الفاسدين الا من رحم ربي .

    حينما أتحدث عنه فإنني أتحدث عن رجل شارك في الاجرام السياسي فكان :

    عضو مجلس الشعب المصري معين بقرار من رئيس الجمهورية حسني مبارك. عضو في المكتب السياسى للحزب الوطني الديمقراطي. عضو مجلس الشورى المصري بالتعيين. عضو مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتليفزيون. رئيس لجنة البرامج الدينية بالتليفزيون المصرى.
فلا تسألنى بعد ذالك وتقول ربما كان معارضا للنظام , فما كان هناك معارضة للنظام إلا وكانت خلف القضبان وفى المعتقلات وفي السجون , ولوكان معارضا فكيف كان عضوا في مؤسسة معاض لها , بل ن السكوت عن هذا الاجرام يعد جريمة أيضا .

احمد عمر هاشم   والاضرحة
 (المصريون):  |  14-04-2011 01:29

وكانت كلمة هاشم عضو المجلس الأعلى للطرق الصوفية، أمام مئات الأشراف والصوفية هي الأكثر حدة، إذ بدأ خطابه بتوجيه الشكر والتحية للصوفية ونسل آل البيت من الأشراف لدفاعهم عن الأضرحة في وجه من وصفها بـ "الهجمة التترية الشرسة من الذين لا يعرفون قدر أولياء الله وأل بيت النبي عليه السلام"

واعتبر أن حماية الأضرحة هي حماية لمصر, ورأى أن ما وصفها بـ "التحركات الآثمة والظالمة ومحاولة هدم الأضرحة قد تعدت حدودها, وأن من يطالبون بهدم مقامات الأولياء لم يكونوا ليفعلوا ذلك لو أنهم يعرفون دينهم بحق ويعرفون حرمة الموتى الصالحين".

ووضع هذا في إطار ما أسماه بـ " المخطط لجريمة كبرى في وقت تحاول مصر أن تجمع قواها"، وقال إن من يخطط لهدم الأضرحة يرتكب بهتانا مبينا, مؤكدا أن المسلمين لا يتخذون من مقابر الأولياء الصالحين مساجد وأنهم يقيمون المساجد لله وحده لا شريك له.

وطالب أستاذ علوم الحديث بجامعة الأزهر من "مردوا على النفاق وخرجوا عن المنهج السليم- حسب تعبيره- أن يرجعوا لدينهم وصوابهم، وأن يعرفوا قيمة مصر التي أختارها آل البيت دون سواها من البلاد ليقيموا فيها ويدفنوا فيها".

وأضاف: نحن لم ولن نعلن الحرب ضد أحد، لكننا نطالب الجميع أن يعرف حقيقة الإسلام الوسطي, وقال إنه يتحدى أن يكون قد خرج من بين الصوفية والأشراف على مدى التاريخ إرهابيا أو متطرفا هدد أمن مصر واستقرارها.  .


 

 

   

 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق