]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

تتفكّري....

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2012-05-09 ، الوقت: 12:28:05
  • تقييم المقالة:

خواطر

بقلمي

في

 

2012/05/09

 

 

 

 

تتفكّري.....

 

تتفكّري كم همسة كانت معانا

تتفكّري كم ضحكة ترجمت صفانا

تتفكّري كم خطوة رسمت خطانا

تتفكري كم وردة استنشقت شذانا

أم نسيت  و ضيعت أحلامنا و منانا

تتفكّري ...

أنا ما نسيت كل بسمة و كل أمل

و كل حرف و كل كلمة

ببساطة لأنّ القلب إذا حب ما ينسى

لأن القلب العاشق مستحيل يوم ينسى

تتفكّري...

كنّا عشّاق مجانين..

نتسابق مع الليل و النهار

نردد أغاني و نكتب على الشاطئ أشعار

تتفكّري...

كان الزمن أمل و حنين

كل شيء كان جميل

الألم

الحرمان

الأسى كان جميل

تتفكّري..يا نور العين

تتفكّري...

النفس كان طويل..الزمن كان قصير

الريح تفتك منّا ضحكتنا

و تنشرها في الفضاء

كنّا نلاحقها

و كانت الشمس تنوّر صورتنا

تتفكّري...

كالطير نغرّد أشعار

نعشق الأغصان و نعانق الأغصان

من غير ما نختار

تحظر بين يدينا الأغاني و الأشعار

تتفكّري...

أحلام و أمل

قصص حب و غرام

و فجأة تلعثمت خطوتنا

كابوس...نزّل دمعتنا

شتت كلمتنا

قطع أغصاننا و أوراقنا و بدد خطانا

و ما تفرقنا

تفرقت خطاوينا

بعدت أيادينا

أمّا قلوبنا كانت دوما معانا

قلوبنا حافظت عن هوانا

و ما تفرقنا

تفرقط خطاوينا

سقطت أوارق و تكسرت أغصان

أما القلوب شهدت لنا و علينا

أنها صارت حرّة

أقوى منّا

لأنها ببساطة شربت من نهر الخلود

نهر الغرام...

تتفكّري..........

 

أ. جمال السّوسي / خواطر / 2012


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق