]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هواتف/شعر

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-05-09 ، الوقت: 07:58:26
  • تقييم المقالة:

ميداسية الملامح

سيزيفية الأصداء

خلف..خلف الغسق هتفت:

الهاتف الأول:    

اجلسي واقتربي من حقول

التشظي        

انا الجذب,

انا التنافر

انا صعقات الدموع

ولسعات الأنامل

اقتربي

الهاتف الثاني:

بين هذيل الضلوع الرخيم

وحثيث النبض الظليل

يا امرأة

اشحذي سياط عينيك

ودع الأكف الخرساء تنوح اوراق

شتاءات ماض

الهاتف الثالث:

شيدي حطامنا

وانحثي في قاعدة تمثالينا

دبيب الصمت

سكون الأحاديث بألف صوت

اسقي وردتنا الرملية

بقرابين ظفائر شعرك

الساحر الآسر

نامي في جفن عين الحسد

دفاتر الكتب القديمة

اجنحة الأحلام

الزيزفونية

الهاتف الرابع:

شيدي لنا مكان في الهيام

 وعلى وجهينا

مطلع القبلات الآفلة

دعي صخرة سيزيف توجد

مكانها بين الضلوع

زفرة متدحرجة عودا على بدء

الذكريات

ثقوب مزمار تداعبها انامل الأمس

المتصعلكة

ورشفات طيش الشفاه

الثملة

الهاتف الخامس:

احكمي جيدا...صيري فراشة

في حقول اعصابي النضرة

في عتمة بياض دمي

اعبري هيولى هيروغليفية

صعدا نحو البدء

اكتبي على شطآن كآبتي

آخر انتصاراتك

الصيوانية

من اسمي الأول

هواتف...

    هاتف...

           هواتف...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق