]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خطاب صمت السمت

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-05-09 ، الوقت: 07:50:04
  • تقييم المقالة:

حتى الساعة عجزت النخبة السياسية عن اقناع  جماهير الشعب ببرامجها الإنتخابة ,ولابالتوجه الى صناديق الإنتخابات,ذاك ليس مرده الصمت عن الحق السياسي...,وانما عجز المترشح عن نضج خطابه السياسي ,وبالتالي أصبح المستوى الثقافي السياسي للجماهير أكبر من الخطاب المحتشم حتى الساعة,في حين بقي ملقنا يطحن الماء ,ناحثا لغة الخشب في لحاء الخطاب الكلام القديم المجتر,ضمن مصنع قديم بقدر ما كان يعيد الأشخاص الى سدة الحكم يعيد نفس الخطاب ,حتى ان وصل عدد الأحزاب الى سقف ستين حزبا ,حديث واحد بألف صوت.وبالتالي يبقى استقطاب الشريحة الإجتماعية مابين سن (18-55 ) والشريحة النسائية الغائب الأكبر والكنز المفقود,نسبة ضيعها المترشح قديما,وتركها تتواصل عبر وسائط جمة ,وأسست برلماناتها الخاصة ,وسنت لنفسها قوانينها الخاصة ,واذا ما تعلق الشعب بشيئ صار قانونا.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق