]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من ينقذ الاغنية العربية ؟

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-05-08 ، الوقت: 10:14:12
  • تقييم المقالة:

 

 استمع الى كثير من المطربين , و انصت الى اغانيهم , فاجدهم يتشابهون لا فرق بين بعضهم البعض , بل لا فرق بين الذكور و الاناث حتى .. الكلمات تدور حول نفس المعاني .. الالحان تسير على نفس الايقاعات .. الاداء يبدو على نفس الوتيرة .. و الاغنية كلها تخرج بنفس الصوت و الصورة , الى درجة ان نفس الاغنية لا تتبدل او تتحول او تتاثر اذا اداها مطرب او مطربة , فهي تبقى هي هي , لا تحتفظ ببصمة صاحبها الاول .  الا ترى ان الاغنية القديمة كانت اذا اداها مطرب او مطربة فانها تتوحد به و تلبس شخصيته و تصبح مشهورة به و هو مشهورا بها , و يحجم غيره على ان يؤديها ؟  و اكثر من هذا فان الملحن عندما وضع لحنها كان في خاطره مطرب او مطربة بالذات , فيفصلها على مقاسه تماما , و لا يرضى ان يهديها الى غيره ابدا , لانه لو فعل ذلك فان الاغنية تفقد شخصيتها , و يضيع بريقها و وهجها . بل اكثر من هذا , فان بعض المطربيين كانوا يتنازلون عن بعض اغانيهم لمطربيين اخرين , لانهم سيؤدونها افضل منهم... فكانت الاغاني تتميز تميزا واضحا , و تكتسح الجماهير اكتساحا ناجحا .  اما اليوم فلا فرق بين ( بهاء ) و (ايهاب).. و لا اختلاف بين (نانسي ) و (لوسي).. و لا بون بين (يامسهرني) و ( يامدلعني ) ... الكل في ميزان الفن بنفس القيمة و نفس الدرجة , و هي قيمة ضئيلة و درجة ضعيفة .. فمن ينقذ الاغنية العربية من هذا الانحطاط , و يعيد اليها مجدها التليد ؟


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق