]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المؤامرة حقيقة أم وهم....

بواسطة: ناجي عبدالسلام  |  بتاريخ: 2012-05-08 ، الوقت: 09:53:14
  • تقييم المقالة:

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مقالة بعنوان : ((المؤامرة حقيقة أم وهم ))     

                                                                                     بقلم :ناجي عبدالسلام مصباح

 

بعد نهاية كل مباراة لكرة القدم ،أو مبارزة في أي نشاط آخر، يكون هناك فريق رابح وفريق آخر خاسر ، وبينما يتحدث الفريق الرابح على إن الاستعداد الجيد للمباراة وكذلك التدريب والاهتمام الكبيرين بالمباراة هو سبب الفوز والانتصار الذي حققوه ،يكون في المقابل الفريق الخاسر وهو يتحدث عن مؤامرة قد دُبِّرت له واستطاع الفريق الآخر من رشي الحكم ،واستمالته إلى جانبه ، دون بحث في أي أسباب أخرى للخسارة ، فالمؤامرة حيلة الخاسر ، بل وهو مقتنع تمام الاقتناع بأن الحكم سبب الخسارة ويظل هذا التفكير هو الراسخ ،ليس فقط في تلك المباراة، بل في كل مباراة يخسرها ، وهذا التفكير بدوره ينتقل إلى أجيال أخرى ولاعبين آخرين في نفس الفريق،وهكذا يستمر هذا النموذج من الفهم والتفكير، وهم لم يسألوا أنفسهم قط مثلا عن الميزانية التي يخصصها الفريق لهذه المنافسة وماهي إمكانيات اللاعبين ، وماهي إمكانيات المدرب ، وماهي الخطط التي وضعها النادي للنهوض بهذا النشاط ، بل لم يسألوا أنفسهم عن سبب فوز الفريق المنافس ، و ماهي استعداداته ، بل كل التفكير والنقاش يدور حول المؤامرة، فالحيتان الصغيرة ستكون دائما عُرضة للأكل من الحيتان الكبيرة ، ولن تستطيع الخروج من مثل هذا الوضع، إلا حينما يكبر حجمها ولن تستطيع بعدها الحيتان الكبيرة من ابتلاعها ، وهذا الفريق بدوره لن يخرج من هذا المسلسل من الخسائر طالما استمر بهذه الطريقة ، دون أن يبحث عن الطرق التى تغير من وضعه وترتقي به للأفضل ، حينها سيكون هو الغالب بالتأكيد (على الأقل من باب الأخد بالأسباب) ، والخروج من هذه الدائرة العقيمة ، وهذا الحال من التحليل للأمور ليس بعيدا عن حال العرب والمسلمين ، فالتفسير السائد لكل ما يصير من أحداث في هذه واقع هذه الأمة هو مؤامرة ، هو من صنع الغرب ، بل وصل الأمر إلى حد القول بأن زيد من تلك المنطقة لم يشتر خبزا من المخبز الذي تعود أن يشتري منه الخبز لأن هذا المخبز قد تعرض لمؤامرة (ربما من الغرب أيضا!)، وهذا التفكير يسود وبقوة الأوساط الشعبية العربية .

المؤامرة عنوان لكل حدث في حياة المواطن العربي، وهو تفكير سلبي سائد خاصة بعد الثورات التى جابت أرجاء الوطن ، حيث إعتبر الكثير من العرب أننا نتعرض لمؤامرة في أشد وأبشع صورها ، ولم يلمسوا حقيقة ما يحدث في الأرض العربية حقيقة .          


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق