]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مقارنة.طريفة بين العرب.. ..واليابااااااااان..؟؟؟

بواسطة: Said souid  |  بتاريخ: 2011-06-25 ، الوقت: 14:15:41
  • تقييم المقالة:

بعد السلام..يحلو الكلام...لكن من المؤسف أن أقوم بكتابة مقال كهذا...لكن  ماذا نفعل هي حقيقتنا وهذا هو حالنا..ولكي لا أطيل عليكم ...بسبب الوضع الراهن لحالتنا نحن العرب ..وتبعيتنا للغرب في كل المجالات ..وهذا واقع مذل بالفعل ...لكنه موجود وحقيقة نعيشها رغم مرارتها ...وهل سنبقى على هذه الحال مدى الحياة؟؟و رغم توالي الأجيال لكن بقينا تابعين فلم يطرأ أي تغيير للأمة العربية .. ضللنا تابعين..في العلم ..الاقتصاد..وحتى ثقافتنا لم تسلم أدخلنا عليها بعض التعديلات الغربية ..تحت اسم ((الموضة)) ...لكن  وللخروج من هذه الحالة علينا بالتمعن والتحليل لسر تفوق الغرب علينا.وعندما نأتي لذلك لاارى إلا النموذج الياباني البيئة المناسبة للتحليل والدراسة  لماذا؟..لان الأمريكان والأوربيين نفسهم مهتمون بالنموذج الياباني وقد اعترف الكثير منهم وطبعا..رغما عن أنوفهم...بالمعجزة اليابانية...وهذا ما دفعني لاختيار اليابان كمثال يجب علينا الاستفادة منه...أو على الأقل يا أخي نأخذ فكرة عنه....

في البداية فان سر تفوق اليابانيين الذين كما تعلمون أعزائي انهم خرجو مدمرين من الحرب العالمية الثانية ...لكن ذلك  لم يمنعهم من النهوض من جديد بل قرروا الانتقام من العالم...لكن ليس بالقتل..بل بتقديسهم للعلم والعمل....وهذا ما هو غير موجود في الوطن العربي ..فالياباني..الذي اسمع عنه ولا اضن انه سمع باسم (( مواطن عربي)) يقدس العلم حتى إن المعلم هو من أهم الشخصيات في اليابان ويحضا بالتقدير والمكانة الاجتماعية المرموقة ..والمعلم العربي .هههههه .مسكين تضرب به  الأمثال في النكت عن البخل .. ولا يحصل المعلم في اليابان على الوظيفة إلا بعد العديد من اختبارات القبول ...وليس كحال معلمينا ...يدخل بطرق سهلة مثل ما هو معروف عند الجزائريين ((المعريفة)) ويسميها سكان الخليج ((الواسطة)) ..لذلك كتب الله للمعلم العربي المعاناة في مشواره المهني لأنه بدأها بالغش ويدرسك في المدرسة ...من غشنا فليس منا..فالله اكبر على المعلم العربي..والنقطة الأجمل  في المربي الياباني ..هي الآتية ...لا أضنك سمعت بها أخي القارئ لأنها لا تحدث عندنا نحن العرب...يقوم المعلم في اليابان بزيارات دورية لمنزل التلاميذ والطلاب للاطمئنان على الجو الأسري لأنهم واعون بدور الأسرة وتكامله مع المدرسة...أنا لا اذكر أن معلما أتى لمنزلنا ليطمئن على جونا الأسري...وأنت هل حدث معك هذا..

دعك من المعلم ..فبما انه مثالي ومتفوق لهذه الدرجة....فمن الذي يحرص على تكوين هكذا شخصية رائعة ومتقنة ..((بعد الله طبع)) فهو الخالق والمصور..إنها المنظومة التربوية والأشخاص المسئولين عن التعليم في اليابان فهم يستمدون مقوماتهم من بيئتهم الاجتماعية واحتياجاتهم القومية ...ولا يستوردون النماذج التربوية الخارجية كما فعلت الجزائر في الأعوام الأخيرة..وبالضبط الوزير بن بوزيد ..خفضه الله ورعاه.وللأمانة ليست من قلبي...

ونأتي الآن إلى المرأة اليابانية والتي ذكرتها في الأعلى  بطريقة غير مباشرة لاني عندما قلت معلم قصدت بذلك المعلمات أيضا..فان أهم وظيفة للمرأة اليابانية هي النجاح في تكوين أسرة ناجحة  فتقام لها دورات تربوية عملية ضمن النظام التربوي الرسمي لتتعلم كيف تكون زوجة ناجحة...وأما المرأة العربية فهي أيضا تاخد دروس على يد والدتها تتمثل في كيفية خطف ((عريس))..I'm sorry ..not all mothers..وبعد نجاحها في تحقيق مطلب الأم الحنونة...أي بعد الزواج ..لا نجد لها هما غير الذهاب للحلاقة وصالونات التجميل...والمحلات التجارية ((السوبر ماركت))...كما لاننسى شغفها وتعلقها بالدراما التركية.لميس ومهند..مع العلم أن بقية نساء العالم لا يتأثرن كثيرا بمهند ويحيي وعمار..أما في الوطن العربي فقد سببت لنا كوارث والمحاكم خير دليل قالك(( طلاق بسبب الأفلام التركية وبسبب مهند))...ولو بقينا نتحدث عن الفتاة العربية لن نصل للنهاية لأنها بحر من المواضيع ... لذلك نأتي في الأخير إلى الطفل الياباني فهو منذ طفولته يقوم بتنظيف  قسمه و مدرسته ويواصل على هذا المنوال إلى ما بعد التخرج...كما أظهره لنا برنامج خواطر من قبل ..وعلى العكس تماما فالطفل العربي مجتهد...لكن في رمي الطبشور على الأستاذ يكون ملتفت للصبورة والصفير ...والظاهرة المعروفة في أقسامنا العربية تكسير الكراسي والطاولات....لكن لايمكن أن نتجاهل ذكاء الطفل العربي لأنه وبطريقة ما قد احتك باليابانيين لكن من خلال شيء اسمه...anime..حيث يتابعون الأساطير  والقصص اليابانية من خلال هذه الانميات ..والكليبات الأجنبية واليابانية ..وهم بذلك يتعلمون اللغة وخاصة الانجليزية بطريقة لم يدركوها..رغم توفر كليبات للأطفال وقنوات فضائية مثل طيور الجنة تحت شعار الأناشيد طبعا.؟؟؟ أناشيد!!!!إذن فالطفل العربي أكد تفوقه ...لكن من جهة أخرى قد تتحول تسريحات الشعر الى ستايل ((ناروتو او ساسكي)) بعدما كانت على طريقة ((كريستيانو رونالدو ومايكل جاكسون))..

وفي الأخير قد كان من الصعب علينا ذكر هذه الحالة الآنية لواقعنا العربي فأخذتها بطابع من السخرية لعل هذا قد يخفف على القارئ ألم هاته الوضعية العربية المتخلفة ..طبعا إن كان لا زال فيه شيء من الإحساس بالغيرة على حال أمته الحالي .............................وكما بدأنا بالسلام نختم به..........سلام

                                              ......red john....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق