]]>
خواطر :
شُوهد كلب (أكرمكم الله)، في فصل البرد يلهثُ... تعجبت منه البهائمُ، كيف يكون الحال في فصل الحرُ...أجاب الكلب، لذلك الحال أنا من الآن أتهيأ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الفقر و السعادة

بواسطة: يوسف  |  بتاريخ: 2012-05-06 ، الوقت: 20:39:04
  • تقييم المقالة:

في يوم من الأيام كان هناك رجل ثري جداً أخذ ابنه في رحلة إلى بلد فقير ليرى ابنه كيف يعيش

الفقراء...لقد أمضوا أياماً وليالي في مزرعة تعيش فيها أسرة فقير
.وفي طريق العودة سأل الأب ابنه : كيف كانت الرحلة ؟ قال الابن : كانت الرحلة ممتازة قال

الأب : هل رأيت كيف يعيش الفقراء ؟قال الابن : نعم قال الأب : إذا أخبرني ماذا تعلمت من هذه

الرحلة ؟ قال الابن : _... لقد رأيت أننا نملك كلبا واحدا وهم {الفقراء} يملكون أربعة

ونحن لدينا بركة ماء في وسط حديقتنا ، وهم لديهم جدول ليس له نهاية...

لقد جلبنا الفوانيس لنضيء حديقتنا ، وهم لديهم النجوم تتلألأ في السماء...

باحة بيتنا تنتهي عند الحديقة الأمامية ، ولهم امتداد الأفق...

لدينا مساحة صغيرة نعيش عليها ، و عندهم مساحات تتجاوز تلك الحقول...

لدينا خدم يقومون على خدمتنا ، وهم يقومون بخدمة بعضهم البعض...

نحن نشتري طعامنا ، وهم يأكلون ما يزرعون...

نحن نملك جدراناً عالية لكي تحمينا ، وهم يملكون أصدقاء يحمونهم...

....كان والد الطفل مذهولا صامتاً

عندها أردف الطفل قائلاً : شكراً لك يا أبي لأنك أريتني كيف أننا فقراء


***************************

لا تسخر مما يمتلك الاخرون 

....
ربما يكون ما عند الاخرون قليل


ولكنه اكثر بكثير مما لديك

***************************

منقول للامانة اخوكم يوسف 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق