]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من وحي هرمنا

بواسطة: عروة العربي  |  بتاريخ: 2012-05-06 ، الوقت: 18:20:47
  • تقييم المقالة:

آه يا هرمنا من منا            في رأسه ألشيب أكثر

كلمات  قد  قلتها               فاحت بمسك وعنبر

ذرفت ألدمع حينها            ثم دوختني دون أن أسكر

جالت في ثنايا أضلعي       فمسكت قلما ودفتر

قالت لي نفسي               ما ألذي عقلك أحضر

قلت يا مسكينة ألم           تسمعي بابن تونس

                 ماذا أخبر 

قالت أترى ذاك صدقا     أم هناك شىء أخطر

قلت مصر اهتزت وربت  ولفظت فرعونها ألأكبر

الذي أراد قتل غزة وعزة  وقال مالي ولمدغشقر

وضع أم الدنيا في سجن   فوضعته في آخر أحقر

قالت ذاك حقا ولكن    ما الذي يفعله العسكر

وعن غربيه هذا الذي   صاح قائلا انا الزعيم ألاكبر

ما دينكم ؟ ما قرآنكم ؟   هاكم اقرؤوا كتابي ألاخضر

خذوه اصبغوا منه كل شىء  وابقوا لي من أجسامكم الاحمر

وبعد أربعينية من الدهر    من انتم ومن جرذانكم الاعور

قالوا نحن الاسود الفحول  أحفاد عمر وجعفر

مختار منا ليس منك     يا الذي يدعي انه معمر

عادت وقالت مالك     ومالي هذا الدفتر

ألم تسمع صاحب الاليزيه   مصرحا أنا مع عمر وجعفر

جهينة الاخبار عندي     حتى اسألوا أصحاب خنفر

جئتكم بفجر جديد      مشرق ومزدهر بدون معمر

وبتعويذة من الياذة    اوديسية وبأخيل من الزمن الاغبر

وبخيل ورجل وبقيس  لم يسمع بهم برزجمهر

فسحلوه في توليفة ذات   صبح قبل أن يبصر

فصرخت أترى ألم أقل  ان هناك سرا أخطر

أنظر شرقا أنظر غربا   أنظر شمالا وجنوبا هل

              ترى عنتر ؟

نظرت شرقا فوجدت كسرى   نظرت غربا فوجدت قيصر

فنظرت شمالا وجنوبا     لم أجد أثرا لعنتر

فعذرا عذرا يا هرمنا       وعفوا يا عنتر

لا تسقني ماء الحياة بذلة  بل فأسقني بالعز كأس الحنظل .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق