]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحب الأزلي

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-05-06 ، الوقت: 11:51:24
  • تقييم المقالة:

   شعر مقفى وموزون     الانسان عبد مخلوق

  نثر مسجى ومنثور        المرأة زينة الكون           

  بنيان مزين ومرصوص  الرجل الصارم الحازم

 روح منطلقة ومحلقة       النظرات الثاقبة القوية 

وجناحيها قلب وقلم         الابتسامات الهادئة الزكية

وكنزها دواة وألم          الحياة الغنية والهنية

تغمس الريشة وتكتب      الأفكار المسافرة الذكية

وتقطر نقاط وكلام         الانامل الثرثارة الخفيفة

وتقرأ تحية وسلام         القلوب الرائعة الرصينة

وتكون آدم وحواء         العقول الثقيلة السمينة

وشجرة تفاح مثمرة        النعم الكثيرة العديدة

ويدخل الشيطان بينهما     الكره الأسود العنيد

يأكل آدم التفاحة           الحب الأبيض السديد

وينزل الى الأرض      الحقد البغيض الدفين

وليس كما يقال           الهوى العاصف والعليل

ارادة حواء وابليس       القلم الكبير المبري

انها ارادة الرحمن         الايمان الرفيع العالي

وبدأت الحياة               الحب الأبدي الازلي

آدم وحواء                  الارتباط المقدس السرمدي

ومن ضلعه أتت            الحقيقة البراقة اللماعة

وهو من طين               التربة الغنية الخصبة

وحبهما أزلي                الكون مذكر ومؤنث

أمنا حواء وأبونا آدم        الأبناء والاحفاد والبذور

عليهما السلام               الابداع أرض وسماء

 هي ضلع اعوج           وصعب التجليس و التقويم

هو قلب أبيض             وسهل النقل و التغيير

وما زال يقع في الفخ      الكون محوره البقاء

ولا تزال تغريه بالتفاحة... والجنة فقط للأتقياء

 

  

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق