]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

علاه علي

بواسطة: شراك  |  بتاريخ: 2011-06-24 ، الوقت: 13:35:34
  • تقييم المقالة:
لــــــــــــــــولا قيسك ما تشيعــــــــــي يا ليلا و لولا دلالك ما يقولو قيس هبــــــل ادلـــــــــــــــــي نبغــــــــــي دلالك يا طفلا وأنا ما نبغيش حبك كـــــي يسهــــــــل نبغــــــــــــي فـــــي عينيك هذيك الحيلة و فــــي تكبارك خاطري فــم ينـــــــــــزل مــــــــــــا يبغيش خاطري بنت ليلة كيمــــــا نقول تقول هـــــــي ساهــــــــــــــــل نبغــــــــــــي طفلا طايرة مثل الحجلة و إذا حطــــــــت ما طولش و ترحــــــــــــل مـــــــــــــــا تقوليلي واه ما تقوليلـــي لالا خلينـــــــي بيناتهم ديم هامــــــــــــــــل خلــــــــــي قلبـــي من غرامك يتبلــــــى بنـــــت بلادي تكبـــــري ولا نبطــــــــــل غيــــــر أنت لي في النساء عشقك يحلا و غير انت لي في النساء حبك طــــــول سالـــــــــي فمــــي شحال سارق من قبلة سالـــي قلبـــي شحال من مرة بـــــــدل و بقيـــــــت انتــــي رزينة كــــــي النخلة أما الورد لــــــي نشمه قـــاع ذبـــــــــل خليــــــــــك بعيدة علــــي كي النجلة و ارسلــــي ضيك فـــي شعاعه نتمريـــــــل و لـــــــــي نلقاها نقولها عينك كحــــــــــلا و في ظلمتها شفت بدري يتجــــــول و لـــــــــي نلقاها نقولها شعرك يحــــــــــلا بصح شعر حبيبتـــــي طفل مدلـــــــل مستــــــــور مـــــن عيون كل الرجال من تحت الخمار يحشـــــــم بـــاه يطــــــــل هـــذيــــــك لــــــي بغيتها وبــــــلا حيلة أمـــــا لخرا تغير منـــــــك وتــبــــــــــدل و هذيـــــــك لي سارقة قلبي غفلة ما قالتلي واه ما قالتلي لالا يعجبني فيها السكاة لي يكتل هـــــذي حبيبـــة لحيــــــــاة هذي وردة غالية عمــــــــــــري ماليها نبـــــــــــــدل

شراك علي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق