]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الطاقة والمستقبل

بواسطة: hamzah mohammed  |  بتاريخ: 2012-05-05 ، الوقت: 05:30:21
  • تقييم المقالة:
بدءاً لابد من الاشارة الى مفهوم الطاقة بشكل مختصر ومركز، حيث يمكن التعبير عنها "" انها الشيء الذي يساعد ويمنح امكانية ديمومة واستمرارية شيء آخر""، وللطاقة نوعان هما: طاقة ملموسة وطاقة غير ملموسة. اما الطاقة الملموسة فتضم انواع كثيرة منها الغذاء (كطاقة لحياة الانسان)، والوقود (كطاقة لتشغيل الآلات والمكائن)...الخ. اما الطاقة غير الملموسة فتضم ايضاً انواع مختلفة منها على سبيل المثال اشعة الشمس (كطاقة لنمو النباتات وغيرها) والمغناطيسية (كطاقة لحفظ نظام وتوازن الكون) وغير ذلك من انواع الطاقات الآخرى الموجودة من حولنا وتعد الطاقة بانوعها اهم سر من اسرار وجود الحياة البشرية وديمومتها، وقد سخرت الطبيعة هذه الطاقات لوجود الانسان واستمرارية نوعه والحفاظ عليه. وتواجه الطاقة بنوعيها عبر الزمن مبدأ الاستهلاك والنفاد، حيث تتعرض الطاقة الملموسة الى الاستهلاك في حين تتعرض الطاقة غير الملموسة الى النفاد والفناء وان كانت بنسب غير ملموسة وغير محسوسة وذلك تبعاً لمبدأ الخلق والوجود. وان الطاقة التي تدعم وتديم حياة الانسان هي التي نراها تتعرض الى الاستهلاك والنفاد وذلك على وفق رؤية الانسان وإدراكه وتبعاً للمقاييس والمؤشرات التي اوجدها لذلك الغرض والاستعمال. وبهدف معالجة ومواجهة تلك الحالة والتصدي لها باقل الجهود واقصى الغايات وبالسبل والاساليب المتوفرة وذلك لمواجهة المستقبل فلا بد من تقليل الاستهلاك والاستعمال لتلك الطاقة وباقصى جهد ممكن. ومن ابرز اوجه التصدي لظاهرة الاستهلاك وتقليله والتوصل الى الحاجة الايجابية وتحقيق مستوى مقبول ومتوازن من استهلاك الطاقة فلا بد من التركيز على العوامل والعناصر المسببة لذلك والعمل على وضع الخطط والدراسات الهادفة الى تقليل وتقليص تلك العوامل والمؤثرات وبالتالي الوصول الى الرؤية المستقبلية الناجحة. 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق