]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شهرزاد...وشهريار...

بواسطة: hamzah mohammed  |  بتاريخ: 2012-05-04 ، الوقت: 10:20:20
  • تقييم المقالة:
كثيراً ما قرأ المثقفون والمتعلمون حول العالم حكايات الف ليلة وليلة، هذه الحكايات التي لها بعدها الكبير والواضح في الجانب الفلسفي والاجتماعي والانساني لما تحمله تلك القصص القصيرة من كلمات وآراء ذات معاني واسعة وشاملة ومؤثرة في الحياة والتعامل اليومي للملوك والامراء في القصور والمباني الواسعة التي كانوا يعيشون فيها وقد كانت هذه التجربة من اهم التجارب عبر التأريخ البشري لما تحمله من افكار متنوعة تعالج مختلف المواقف والحالات التي تواجه الافراد والمجتمعات، حيث ضمت هذه الحكايات العديد من الاشخاص الذين كانوا يمثلون شخوص تلك القصص بمختلف الادوار والهيئات إلا ان ابرز الشخصيات هما شهرزاد (المتحدثة في الحكايات) وشهريار (الملك) المتلقي، حيث كانت شهرزاد تسرد الحكاية تلو الآخرى في كل ليلة من الليالي الساحرة على مسامع الملك شهريار. تلك الحكايات الجميلة التي ترويها المرأة على مسامع الرجل المستمع إليها والمتحاور معها تحاوراً حضارياً، إذ لم تكن تلك الحكايات ذات طابع واحد لكنها اتسمت بالتنوع والفرادة وبإتتجاهات متباينة وعديدة، وكانت تلك المرأة تسرد فصول حكاياتها باسلوب متسلسل وممتزج وسلس لتعبر فيه عن المستوى الفكري والثقافي الذي وصلت إليه حضارة العرب عموماً آن ذاك والمرأة العربية بشكل خاص، المرأة التي تعبر عن رأيها بشكل إرتجالي وحضاري دون ان يكون هنالك توجيه لها او ضغوطات تمارس بحقها من جهات وافراد او تجمعات. فكانت تلك المرأة احدى نماذج النساء على امتداد التأريخ العربي وإن دلت على شيء فأنه تدل على دور المرأة في العديد من مجالات الحياة في بلاد العرب كالمجالات الادبية والثقافية والعلمية والسياسية وغيرها، وهذا ما انعكس ايجابياً على نمط الحياة الاجتماعية ومثل اسلوباً جديداً وحديثاً ليكون نموذجاً يحتذى به ويؤخذ منه العبر نحو مجتمع اكثر ثقافة وحضارة ورقي بين مجتمعات الانسانية الآخرى. 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق