]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحب الحزين

بواسطة: amani  |  بتاريخ: 2012-05-03 ، الوقت: 19:33:01
  • تقييم المقالة:
  الحب في قلبي اشتياق يعشق الترحال , يسير على الأرض ..لا يعرف لها حدوداً ، يسير عبر الوديان ، كحيوان بري حر طليق، يسير على طول الأنهار..أحبك حزناً عميقاً ..إن كنت وهماً أم حقيقة..أحبك طريقاً لا ينتهي ..أسير خطوة بخطوة ..لا أمل ولا أتعب ..أسير فيه أبحث عن الربيع، الذي طالما اشتقت إليه وإلى أزهاره .. وإلى نسمات هواءه ونغمات صروحه الحزينة ..أشتاق إلى شمسه الدافئة لتدفئ جسدي المثلج المرهق ..أسير أبحث عن أمل ضاع في المعبد ..أجده فيه غير مفسد. آه ..أحبك عينين تمتلآن نوراً حزين تحملان بنفسك طاقة إلي لأنال الفرح منهما ..أنظر إليهما فأضيع في ثنايا جفنك الممتلئ بالدموع ..أحبك قلباً دافئا ينبض حباً في كل نبضة أحسها فيك نفحة حنان وروحاً خاشعة. أحبك عالماً كبيراً..أعيش فيه ما أعيش ..آخذ منه أخذ العشاق من شعر المحبين الصادقين..أحبك رحلة طويلة ، أتعلم منها دروس الحياة الكثيرة..أحبك سراباً ، لا أشعر باليأس إذا رأيتك ، حتى إذا أشرفت على الموت تبقى أمامي أملاً أتمناه منالاً لي...يشفيني وينقذني. أحبك بقدر سنوات العمر التي أعيشها وتكون محطتي الأخيرة بعد هذه الرحلة الطويلة....رحلة العذاب الجميل وحبك الأبدي،والحزن المقدس ، رحلة لابد أن تنتهي ، عندما تقترب مني تسيل دمعة لتطفئ شيئاً من الحزن والسعادة معاً....وأسألك في المحطة الأخيرة هل تحبني كما أحبك؟وتجيبني أنت: أحبك حزناً كما أحببتني...فأنام نومتي الأخيرة...قريرة العين ...هادئة النفس ...دافئة القلب. رغم توقف قلبي عن الحب ....وقد أصبح تحت التراب...يختلط جسدي بالطين....فأصبح سراباً اختفت آثاره في النفس التي رأته وأحسته وأرادت الوصول إليه....فتسيل دمعتان تترقرقان فوق خديك حتى تصل إلى شفتيك فتبتسم باسمي دون أن تتحرك من سكونهما....حبيبتي أين ذهبت ؟ ثم يدفعك صمت طويل إلى قبري...وتتخيل نفسك بجانب قبري فتقول : حبيبتي....أحببتني وهماً فأصبحت حقيقة... وأحببتك حيةً وأصبحت الآن سكوناً ...قسماً لن أنساك...إن كنت سراباً...أو كنت حجراً... فالحب الحزين يبقى في النفس الأصيلة سجيناً....وينطلق فرحاً.... فرحاً.    تأليف : أماني عثمان القدسي
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق