]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صورة المسؤول الى متى؟؟؟

بواسطة: hamzah mohammed  |  بتاريخ: 2012-05-03 ، الوقت: 16:07:50
  • تقييم المقالة:
منذ بدايات الانسان بدأ يبتكر ويكتشف الاشياء واصبحت مخيلته تستوعب ما حوله واصبح ذهنه يرسم ما تراه عيناه، ثم تلت ذلك محاولات لتجسيدها الى حقيقة مادية وملموسة فبدأ ينقل افكاره تارة على الصخور وآخرى على الخشب وغيرها. ومع مرور الزمن وتطور الحياة البشرية في كل الجوانب والمجالات اكتشف الانسان وابتكر وسائل وادوات لاحصر لها ومن هذه الادوات الآلات الحديثة آلة التصوير حيث تطورت هذه الآلة من التصوير بـ (الابيض والاسود) الى التصوير بالالوان وصولاً الى آلات التصوير الرقمية وقد افاد الانسان من هذه الآلة لسهولة استعمالها، ولاهمية انتاجها وجماليتها فقد استعملها في تصوير الاشياء من حوله ونقل المتحرك الى شكل الثابت واقامة المعارض وصناعة اللوحات وغيرها. كما ظهرت اهمية الصور في المعاملات اليومية التي يفيد منها الانسان في انجاز اعماله من حيث التعرف على الشخص المعني وتميزه من الآخرين. وقد انتهز الاشخاص الفرصة ليحصلوا على صور اللذين يهتمون بهم ويودونهم سواء كانوا من العائلة ام مكان العمل ام في مجالات آخرى كالفن والرياضة...الخ. لكن الشيء العجيب والغريب هو ان ترى شخصاً مسؤولاً ذا منصب او واجهة في مؤسسة وهو يفترض ان يكون قدوة لآلاف الافراد والمواطنين او لمجموعات تناهز المليون فرداً او اكثر وهو يجلس في مكتبه ويعلق على جدران مكتبه صورة له او لوحة وهو في حالة مثالية في نظره، وكلما تواجد هذا المسؤول في مكان ما رأينا انه يعلق صورته وهو يجلس امامها او يضعها فوق كرسي جلوسه. فالى متى نرى النرجسية والاعجاب بالذات غير المسوغين؟
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق