]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في شرع من ؟

بواسطة: مدحت الزناري  |  بتاريخ: 2012-05-02 ، الوقت: 21:28:32
  • تقييم المقالة:

 

( في شرعِ مَنْ؟ )

ـــــــــــــــــــــــــــ

قطرةٌ من دم

قطرتان

بقعةٌ .. بقعتان

أرخى الجفونَ

وارتكن

عيناه قالت لي بلومٍ

حين سكتَ لسانُهُ

في شرعِ مَنْ؟

 

حلّقَ الموتُ بجناحين قُدا من كَفنْ

والعيونُ التي بِكت

جَفَ نَهرُ دُموعِها

والقلبُ يقسو من مُزاولةِ المِحنْ

في شَرعِ مَنْ؟

 

أيها الصامتونَ على الأرائِكِ

في الليالي الحاشدة

فقهاءُ مَصمصةِ الشفاةِ

حفاظُ أمثلةِ الحوائط

حائزو مِنح المصاطبِ

مستمرؤا لعق النِعالِ

والتعلقُ بالمناكبِ

عُشاقُ تقبيل الأيادي

والأكفَ الباردةْ

افتوني في بقرٍ سَمين

يأكلُ المرعى

ويذبحُ القطعانَ

والأشجار يقلعُها

أهؤلاءِ حُمالُ الأماناتِ

في عُرسِ الوطن؟

أم أنهم بصحونِ حلوتهِ

ذُباباتٌ تطنْ

مَنْ أعطاهمُ المِجدافَ

فوق سفينةٍ تنجو من الغرقِ

وباسمِ مَنْ؟

 

أيتها الأميرةُ الجميلةُ

يا من تتيهُ على العصورِ بحُسنِها

كالسهمِ نفذت كالهواءِ

من بين هاماتِ المِحن

لا تحسبينَ المكرَ ينفعهم

كلُ ما في رأسهم روثٌ

وما بصدورِهم أكثرُ عَفَنْ

أنتِ قاهرةُ الحشودِ

آسرةُ الشهودِ

ما ضاع عندكِ

من رَهنْ.

 

الآن وقتُ الإنفجارِ

فلا تخافي

إني كتبتُ وصيتي للأصدقاء

كفناً أعلقه على الأكتافِ

باسمِ الذينَ هُناكَ ماتوا

من أجلِ فيئ يستقرُعلى الضفافِ

ليشرب الأطفالُ كوباً من لبنْ.

 

هذا أوانُ الحَصدِ

فاستبقوا إلى الساحاتِ

ليسَ الآنَ منا مَنْ وَهنْ

في زمنِ الفتنةِ..

من يقبض بالكفين على ثورته

يقبضُ جمرا

(ومتى القلبُ

في الثوراتِ اطمئنْ؟)

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

مدحت الزناري

3/5/2012


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق