]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنـــا في انتظــــار

بواسطة: تاجن محمد الحاج  |  بتاريخ: 2012-05-02 ، الوقت: 15:47:44
  • تقييم المقالة:

 

          أنا في انتظار أن تغدق الأيادي السمر رغيفــا أبيض
          أنا في انتظار أن أنـــام فوق تخت و من فوقي سقـف
          أنا في انتظار أن أكون أنــا
          لا أباع قصصا محزنة عبر التلفاز
          و لا أن أكون صوماليا من دون وجود
          و لا أن أكون عبدا للجوع
          أنا في انتظار أن يكون وطني كباقي الأوطان
          فكل الأوطان خضراء ندية
          إلا وطني غبار و رمال
          كل الأوطان زهر و عطر و أشجار
          إلا و طني نار و نزاع وخراب
          و جذوع أشجار من الجحيم
          أنا في انتظار أن أكون كباقي الأطفـال
          معلمة و أصدقاء و أب و أم في الانتظار
          كل الأطفال لديهم لعب و هدايا و ثياب
          و أنا من دون كساء لا حذاء لا دواء لا ماء
          لا سقف يقيني من برد و من رمضاء
          كل الأطفال تحلم بالحياة
          إلا أنا أبكي من أجل رغيف و قطرة ماء
.

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق