]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بنك العواطف

بواسطة: عبدالرحمن الشنيع  |  بتاريخ: 2012-05-02 ، الوقت: 07:47:22
  • تقييم المقالة:

(( بنك العواطف ))

 

 

هل فكرة يوما بفتح حساب في بنك العواطف ؟

 

لعل البعض منكم يعتقد بأن بنك العواطف هو بنك جديد من البنوك المصرفية ! وهذا غير صحيح بل هو بنك من بنوك التعامل مع الآخرين وهو شبيه بالبنوك المصرفية من حيث السحب والإيداع لكن تختلف نوعية السحب والإيداع عن البنوك المصرفية فابنك العواطف هو مجموعة من الحسابات يتم إنشاءها بين طرفين وتستقبل هذه الحسابات الكثير من التعاملات العاطفية . المثال التالي سوف يوضح كيفية التعامل مع هذه الحسابات ,

 

" كان هناك أسرة لديها ابن مستهتر وغير مهتم بأسرته وكثير السهر والتأخر بالعودة إلى المنزل , فقرر والده أن ينتظر ابنه ليناقشه حول تصرفاته وسلوكه مع أسرته وأثناء انتظاره أخذ ورقة وكتب عليها الأشياء التي على ابنه أن يعمل بها ليستمر بالعيش في هذا المنزل , ولكن طال انتظار الأب وأثناء انتظاره قلب الورقة فوجدها فارغة من الكتابة فقرر أن يكتب الأشياء التي سوف يغيرها تجاه ابنه واخذ بالكتابة ولكن حجم الورقة لم يسعفه بكتابة جميع سلوكياته لان الورقة امتلأت من الكتابة وبقيت أشياء لم يكتبها , فقام الأب بتمزيق الورقة وقرر أن يغير طريقة تعامله مع ابنه قبل أن يطلب من ابنه تغيير سلوكه , وعند وصول ابنه إلى المنزل أخذه بأحضانه وجلس معه لكي يتعرف على احتياجاته والأشياء التي كان مقصراً بها تجاهه وبدء الأب بتغيير سلوكه مع ابنه وبدء بالعطاء (( أي قام بإيداع المزيد من العواطف في حساب بنك العواطف )) تجاه ابنه وبدء الابن بالتغير تدريجياً واندمج مع أسرته بشكل أكبر "

 

يقودنا هذا المثال إلى انه كان هناك قصور من الأب تجاه ابنه أي أن حساب بنك العواطف الذي بين الأب وابنه فارغ وبنفس الوقت كان الأب يريد السحب من هذا الحساب ! فكيف يقوم بالسحب من هذا الحساب وهو بالأساس لم يقم  بالإيداع به ؟ ولكن عندما قام الأب بتغيير سلوكه وتعامله تجاه ابنه , أي انه قام بالإيداع في حساب بنك العواطف فما كان من الابن ألا انه فعل ما فعله والده وقام هو أيضا بالإيداع كنتيجة عكسية لفعل والده ,

 

فيجب علينا من الآن فتح حسابات في بنك العواطف مع من نعرفهم والقيام بالإيداع فيها بشكل مستمر لكي تكون علاقتنا بالآخرين قوية ومميزه.

 

بقلم :- عبدالرحمن الشنيع

 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق