]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طلقنـــي يـــا سيــــد!!!(الحلقة الثانية عشر)

بواسطة: Fairouz Attiya  |  بتاريخ: 2012-05-01 ، الوقت: 19:34:22
  • تقييم المقالة:
    يعني فكرك كدا يا بت يا رقية؟؟ وسيِد كدا كمان يا سيد, إسمع كلامي إنت بس يا سيد و سمي كدا يا خويا و من بكرا الصبح أنزل أنا و إنت و الحاج عبده والحاج مختار و الحاجة إنشراح و نطلع عاللجنة يا خويا و نقيد إسمك عندهم. (هب سيد من فورة منفعلاً) لجنة إية يا بنت سعيد؟؟!!! بقي هية الحكاية كدا يا رقية؟؟!!! بقالك ساعتين بتزني علي وداني يا بنت فكرية عشان في الأخر تبلغي عني اللجنة؟؟؟ لأ و كمان واخدة شهود معاكي يا بت؟؟؟؟ ( و من جديد ينطلق خلفها ليضربها و تعود هي للصراخ) يا لاااااااااااااااااااااااااهوي!!!! يا خراااااااااااااااااااااابي !!! إلحقوني يا ناس!!!! أسلمك إية بس يا سيد و نيلة إية؟؟؟؟ إنت إتهبلت يا راجل!!!! و أسلمك بإية يا خويا ؟؟؟؟ لهو إنت هربان من الجيش ولا عليك حكم يا ضنايا؟؟!!! ضناكي ؟؟؟!!!! لأ قوليلي يا بن بطني أحسن يا بنت سعيد!!!! و هو في واحدة تسلم ضناها للحكومة بشهادة شهود يا بنت ال..... يا سيد إفهم بقي يا سيد!!!! يا خرابي!!!!أنا ما كنتش عارفة إنك جاهل سياسة قوى كدا يا خويا!!!؟؟؟ يا خرابي !!!! أنا الحق عليا إني كلمتك في حاجات مش في مستوي خيلاتك يا سيد, أة أنا الغلاطانة يا خويا حقك عليا. تمام!!!حقي عليكي و حقي هاخدة يا رقية ( و يهم بضربها من جديد فتجلس منهكة علي الأرض و قد تبعثرت شعراتها تماماً  وخارت قواها ) يا سيد إفهم بقي يا سيد, والله إنك غلبتني يا خويا, بقي إنا أسلمك للحكومة يا سيد؟؟؟ بقي كدا تفكر فيا يا خويا؟؟!!! دي تاني مرة تغلط فيه يا سيد و أنا خلاص يا خويا بقي أة صبري نفد و مرارتي فقعت, أسلمك ليه يا سيد؟؟ يا جوزي يا حبيبي, يا تاج راسي و حبة عيني من جوة (يهدأ قليلاً) أسلمك للحكومة يا سيد؟؟!! بقي كدة يا خويا؟؟؟ و أقعد من غيرك يا سيد؟؟؟ دا أنا كت أموت يا سيد و أعفن و تطلع ريحتي كمان!!! أسلمك يا سيد؟؟؟ و منين أجيب بعدك حد في حلاوتك و جدعنتك و حمشنتك يا خويا؟؟؟!!! (تبرد نار سيد تماماً و تعود إليه ثقته بنفسه و بها من حلو كلامها)  يا سلام!!! طب دا أنا حتي جسمي خد عليك وعلي ضربك و بقي يحلو لما تمد إيدك عليه يا خويا, تقولش دكتور مساش يا خويا!!! طب والله يا سيد, ولا ليك عليا حلفان يا خويا أول ما تضربني كدة و تفش خلقك فيا يا سيد عن حق طبعن , أيوة أُمْال إية, والله يا خويا بس تخلص كدة بلاقي روحي راحت مني و عقلي خف يا خويا من الفكر اللي كان فيه و ببقي نفسي أروح في النوم يا سيد أي والله يا خويا. صادقة يا رقية صادقة, ما انا عارف يا بت, هو إنت فاكراني كدة زي الرجالة الحوش اللي بيضربوا في حريمهم و خلاص؟؟!! لأ يا رقية, أنا لما بضربك يا بت ببقي عايز مصلحتك يا روقة, أة عايزك تفوقي كدة و تركزي و أرجع عقلك في راسك يا بت. أي والله يا سيد, طب تصدق يا خويا؟!! أنا الليلة اللي بتعدي و لا تضربنيش فيها يا سيد بحس كدة إني مش علي بعضي و متأزمة و لا بعرفش أنام يا سيد, بس أمانة عليك يا سيد, لما تيجي تضربني تاني يا خويا إبقي إبعد عن الحتة دي يا خويا (تضع يدها علي جنبها الأيمن و تدعكه بدلال) لحسن مش عارفة ليه كدة حساهة فرقت يا خويا و شكلها إختلف, زي ما تكون وارمة يا سيد, شوف كدة يا خويا ؟ يقترب منها سيد ليري ما تشير إليه و يندمجا معاً في البحث عن العلة و ينسيا موضوع الخناقة تماماً)
  

يتبع......


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق