]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حيث لا تنفع الثورات

بواسطة: بلال نور الدين  |  بتاريخ: 2012-05-01 ، الوقت: 00:19:02
  • تقييم المقالة:

 

بات الغلاء الشغل الشاغل لكل مواطن لبناني.فغدى قبل أن يسأل عن صحة من يلتقيه كما هي العادة,يسأل عن سعر ربطة الخبز وسعر صفيحة  البنزين.القلق الذي يعيشه اللبناني جراء الإرتفاع المستمر في أسعار السلع الغذائية,إضافة إلى الخوف من حالة الفقر التي يعيشها العدد الأكبر من المواطنين,أدى بالبعض إلى دعوة للثورة في الساحات رفضا للواقع المرير. 

 

لكن للساحات أهلها ولأهلها مميزات,والثورة هي إنتفاضة تهدف إلى تغييرالواقع.فهل تصلح الثورة في لبنان؟

 

على مدى العقود الأخيرة شهد الشارع اللبناني تحركات خجولة تطالب بتحسين الأوضاع المعيشية للمواطن وتعارض السياسات الإقتصادية للحكومات اللبنانية التي أوصلت الشعب إلى هذه الحالة ولكنها بقيت دون جدوى. فلا يمكن لوم الحاكم عندما يكون المواطن عدو نفسه.

 

فاللبناني لا يزال يفتقد عقلية الثورة نظرا لسيطرة فكرة الولاء للحزب والطائفة عليه. لذا تراه يعتمد بالدرجة الأولى على دعوات الفئة التي ينتمي  للتظاهر ضد حالة ما في البلاد, وهذا ما أثبتته السنوات العشر الأخيرة.وهو لا يدرك أن من أوصله لتلك الحالة الصعبة هو حاكمه الذي يقتدي به . وبالتالي يجب أن لا يتوقع أحد من القاتل أن يطلب المحاكمة لنفسه.ما يعني أن دعوة الأحزاب للثورة على السلطة التي هي جزء منها أمر مستحيل.

 

في المحصلة, الثورة حق مشروع يجب أن يمارسه الشعب لينال مطالبه.شرط أن يتخلى المواطن عن فكرة الولاء لزعيمه وأن يبتعد عن العواطف والتصورات الضيقة للأمور.هذا هو الحل الوحيد لتقدم الوطن والمواطن,وإلا فليقبل اللبناني بحالته أفضل من أن يثور في ظروف لا تنفع فيها الثورات .

(شاركني برأيك)


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق