]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حنا خالتي طوطو

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-04-30 ، الوقت: 12:42:43
  • تقييم المقالة:

لم تك حنا (جدتي) لوحدي,بل كانت حنا وخالة الجميع,كافة سكان البلدة وما جاورها,صغارا وكبارا,نساءا ورجالا.كان لقبا واحدا واسما واحدا يكفي لكل افراد الأسرة,لكافة العائلة,ةلكل القبيلة,(بوكراني) يكفي ل(بن دحو)...,يكفي ل(بوحدو)...,يكفي ل(بلموري)...,يكفي ل (بالي)...,يكفي ل(رمضاني)...,يكفي ل(صحراوي)...يكفي ل(خميسي)...,يكفي ل (جبيري)...,يكفي ل(نبو)...,يكفي ل(عكاشي)...,يكفي ل(ميلودي)...,يكفي ل(رحال).بالمعنى الشعبي :موس واحد يدبحنا,جميع الأسماء متشابهة والألقاب ,كل الأسرة اسرة واحدة,والبلدة بلدة واحدة.حنا طوطو كانت حنات الجميع,الفقير والغني ,الداني والقاصي ,حتى ان تشابه النسب مع الفارق وأولت حنا الى خالة والعكس.

حل فصل الشتاء,بليله الطويل وظله الثقيل وجلسة حول الثنور تتوسطهم حنا او خالتي طوطو,يأخذ الحديث منحى آخر,جلسة القرفصاء التي تميزها دون سائر النسوة حتى ان بلغت من العمر عتيا,وقورة محترمة,وكانها في عز شبابها تتوراى عن الأنظار حتى على نفسها وان كانت بها خصاصة.كانت في خدرها يعود بها الزمن الى الوراء خلسة ,يسرق منها وعي الغفلة في سهاد الهزاع الأخير تبدو وقد اشتد الليل بقره,وازداد وازدان بسمره,شتاءات حنا طوطو,شتاءات من نوع اخر,الأحاجي والقص الجميل,سمفونية الملاحم الشعبية,والسرد المكنون,ينساب في السمع مجرى الروح ومجرى النسيم العليل,والماء الزلال السلسبيل,يمسك بالحياة ويعيد توزيعها حسب قاعدة الغناء وعدالة الفرح.لاتزال جدتي حنا خالتي طوطو ترتل علينا توشية الأحاجي القديمة,تذكرني ب (زناتي خليفة ودياب),و(عنقارة),بالسليقة تشعر بنشوة القص,تأسر وتسحر مستمعيها,تأخذ الى عوالم المذهل المدش الهائل الرائع,صانعة كلام تضفي على الكلمة تيمة العبارة جاعلة منها طقس يهيمن على الحضور,حزنا ام فرحا ,شقاء وسعادة,لاتترك من يستمع اليها الا اذا تطهر من ادران انفعالاته النفسية,وكفر عن ثقل حجم الساعات الثقيلة اليومية,تسعد الجميع تعيد الجميع الى براءة الأنسان الأولى.تحدثك حول والدها الشيخ بوطلحة ,وكيف نازل الأسد, خلده الشيخ دحو في قصيدة شعرية (نار باك يا الزهرة) حتى الفئران لاتستطيع قراءتها,يخدش الأسد الشيخ بوطلحة,بدوره يجرح الأسد بسيفه جرحا بليغا,..ليبقى الأسد غير بعيد متربصا بينمايحضر والدها كسرة الرمل (الملة) اكسير الحياة...,يتقاسمها مع الأسد,الليل يزداد طولا ,وكأنه يريد ان يكون شاهدا,يأبى ان يولج بالنهار...بدوره صار عنصرا من عناصر اللعبة,...,الليل والأسد والشيخ بوطلحة كقريب من قريب من قريب.بزغ الصباح خلسة ركب والدها حصانه ,سابقه الأسد, صار يتقلب ذات اليمين وذات اليسار في اشارة الى وداع واعتراف الأسد بقوة ورباطة جأش الشيخ بوطلحة,بدوره حكى الواقعة الى اخيه  الشاعر الفحل ’فخلد الأسد بقصيدة شعرية لاتزال اثرها خالدة الى اليوم.لاتزال حنا طوطو تذكر والدها واهلها في مسرد الأبطال الفوارس الأشاوس ,الواحد تلو الأخر,كابرا عن كابر..,في اسلوب سهل سلسبيل يسقي عروق الروح,ويلطف خرعب الخواطر بغصن امل مورق يزهر. سلمت جبينها الى الكرى, وهي لاتزال في وضعية القعفصاء.عيب على جنا ان اتنام قبل الأخرين ,عيب ان تمد قدميها,يجب ان تضع على راسها غطاء,حتى اذا ماهل المهلل كانت اول القائمين وكأنها لاتنام مطلقا,ثم كضابط ايقاع تطمئن على اعضاء فرقتها,على انهم في حفظ الخالق الواحد الأحد.,حتى اذا ما انتشرت الشمس,يسرد الأعضاء احلامها الوردية ومارأتها في منامها.حنا بالفطرة دبلوماسية ,لاتريد ان تغضب احدا,ولاتحزن احدا,تفسر الحزن والخوف  على انه فأل حسن,وان كوابيسه من الشيطان,بينما الحسن منه كله خير.

هكذا كان ثنور (كانون) حنا خالتي طوطو,الفة وانس,مودة ورحمة للعامة اجمع,فاكهة الفقير والغني,كلما احترقت خشبة فيه, التأم جرح,وحل الأمل مكان الألم ,وسعد ورضي الجميع بعيش البسيط الشاف الكاف.

 بيت حانة خالتي طوطو,شهد ولادة جيل جديد,عاش وترعرع,من البنين والبنات,باركته بدعاوي الخير والتبركات,ضمدت جراح العديد من اهل البلدة,وانارت شموع عدة بدلا من كانت تلعن الظلام ,العديدمنهم, هم رجال اليوم يحملون اسما ء اعطته اياها اليهم,تمسك بالحياة والحياء للناس اجمعين,كانت  عن جد اختا لأمي, واما لأمي,وللعديد من سكان البلدة,دون سواها كان مرادف حنا خالتي طوطو اسما على مسمى,والطباع والأسماء قلما لاتتفق.

العقيد بن دحو/شاعر وكاتب واديب/ادرار/ الجزائر


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق