]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

درهمان ... درهمان

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-04-30 ، الوقت: 11:20:00
  • تقييم المقالة:

        

 

 

 

                                     درهمان .... درهمان !!

 

جاءني متّكئاً على عصا

ولسان حاله .. طلبٌ يُتْلى

درهمان .. درهمان

بالنائبات لنْ تُبْتلى

درهمان .. درهمان

بالنائحات لنْ تُقْتفى

قلت :

 ولمَ الدرهم .. بصيغة المُثنّى ؟

أجابني :

 لأنّ الذي خلق وسوّى        

  جعل من كلّ شيءِ ذكراً وأنثى

قلت :

وإنْ كان العطاءُ أكْثرْ وأجْدى

فهلْ بعد العسْر يُسْرى ؟

أجابني :

إنْ جعلتهما ثلاثاً فعندي هو المُبتغى

وإنْ جعلتهما رُباعاً فأنتَ ب(الطائي) مُقْتدى

وإنْ جعلتهما خُماساً حلّتْ عليكَ شفاعة المصطفى

قلت :

 وهل لكَ طلبٌ  من غيرهما تبتغيه   مرمى ؟

أجابني :

كنْ كريماً وعندكَ دوماً أكونُ المُحْتفى

قلت :

 وما شأنك بهما هل في الأمر سرّ ٌ يُرْتجى ؟

أجابني :

 خبزٌ و زيتونٌ  بهما  يحلو  المشتهى      

 وشمعة ليلٍ ترقصُ في الظلام  ضُحى

قلت :

 خذ ْ..  والعهد كلما جدّ الملتقى

أجابني :

دعائي عليك  سيُسْتثْنى

رجائي فيك يا ألف مرْحى !

والسلام على من اهْتدى

و كما جاءني متكئاً على عصا

انصرف قائلا :

درهمان .. درهمان

يا أهل الفضل و الوفا

 

 

 

 

 

بقلم : تاج نورالدين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-04-30

    والسلام على من اهتدى .

    لقد رايت المشهد بأم عيني هنا .. وكأن الحديث دار امامي

    وهاهي  الحروف تنطق ما جرى

    بصراحة طالب الحاجة ..هو انسان عزيز النفس لا يرضى إلا بما يسد رمقه

    وجدتني ابتسم ..وبذات الوقت تدمع عيني لشخصية الطالب والمطلوب منه يتحدثان

    والرحمن ثالثهما يبارك كل منهما

    بورك بكل حرف تكتبه استاذنا النقي ..فقد ابدعت في نسج الحديث والصورة والرؤى

    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق