]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فجور حكامنا العرب ليس مبررا للاقتتال بيننا

بواسطة: احمد اللبو  |  بتاريخ: 2012-04-29 ، الوقت: 21:17:49
  • تقييم المقالة:

                       بسم الله الرحمن الرحيم

              

ازعجني من دعا واستنجد بالعاهل السعودي لارسال جيش لنصرة المعارضة في سوريا , من اجل التخلص من بشار الاسد , وبمعونة من جيش الاردن لاستكمال ازالة النظام السوري .ولاقت هذه الدعوات مباركة الدول الاستعمارية الكبرى , فضلا عن تعالي صيحات علماء الامة وبعض الاحزاب الاسلامية الكبيرة لفعل ذلك , انطلاقا من الحقد الاعمى والنفس الطائفي المجبول في عقول قادة الامة , وكان الساعة قائمة , وانقضت خلائق الارض لهول ما جناه الاسد , وهذه الدعوة للاقتتال يؤيدها كل من كان في اذنيه وقرا . اما النتيجة السلبية التي ستحصل بعدها لم يفكر هؤلاء وغيرهم بانقسام العالم الاسلامي الهش والمتجزأ الى سبعين جزءا , لايدركون هؤلاء معنى ذلك , ولا يستطيعون تخيل ما سيحدث لو ان ذلك حصل فعلا , وكان سوريا قطعة في فلاة ليس لها خيوط ولاذيول , وان العالم سيقف متفرجا لايسمح لنفسه باستخدام اجندته واقحامها في هذه الحرب العربية الغبية الطائفية المقيتة , المسالة بسيطة جدا : جيش السعودية يبادر الى سوريا لمساعدة الجيش الحر وانهاء الموضوع والقضية .

واستبدال النظام السوري بنظام ملتحي جديد له استعداد كامل لان يكون من اتباع الدول القوية من اجل ان يقتنص الفرصة الذهبية التي ستسمح له في تجربة ممارسة الحكم الاسلامية على الطريقة الاردوغانية

والمغامرة بمصير الامة وتحقيق مزيدا من الدمار والخراب , ليتسنى للشعوب العربية لعنة كل ما هو اسلامي وعروبي .

الى هؤلاء المضبوعين بالحلول الامريكية والقطرية والصهيونية نقول :

لو انكم استخدمتم نعمة العقل والتفكير وحاولتم ذلك مرارا وتكرارا لوجدتم ان علة الامة وبؤسها الشديد لم يكن بسبب صدام ولا بشار ولامبارك , لان هؤلاء الطواغيت لم يختلفوا عن من سيأتي لاحقا ويمارس نفس الدساتير والافكار المرقعة , وربما كانوا اعرف من لاحقيهم المنتفعين الجدد بخراب البيوتات العربية وهول وضخامة اعداء الامة المستعمرين . يااخوتنا ان سبب الخراب الاكيد هو ضياع هوية الامة , وتقمصها النظام العلماني والديمقراطي اللذان لايناسبان عقيدة امة اسلامية تصلي خمس صلوات في اليوم ,وسيبقى نزيفنا جار ,وهلاكنا قائم مادمنا نبحث عن البديل القاتل , ورحم الله عمربن الخطاب الذي فال : نحن قوم اعزنا الله بالاسلام ومهما ابتغينا العزة من غيره اذلنا الله .

اللهم هيىء لهذه الامة من يجدد لها دينها ويحكم بكتاب ربها وسنة نبيها محمد صلى الله عليه وسلم .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق