]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أحلام العصافير

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-04-29 ، الوقت: 07:42:43
  • تقييم المقالة:

احلام العصافير بقلم : العقيد بن دحو /ادرار/الجزائر
إطلع على مواضيعي الأخرى

[ شوهد : 513 مرة ] سأله الطفل الصغير: لماذا لاتطير..؟ ,ارني كيف يمكنكم ذلك..؟
ظل العصفور الصغير مطرقا..., تمثالا من اسفنج قد امتص كل حزن العصافير المفجوعة المكلومة.رفع العصفور الصغير رأسه متثاقلا...,متحاملا على نفسه.حذق مليا في الطفل الصغير..,متسائلا عن جدوى سؤال غبي...,الا يلحظ كيف تحنط الكائنات في متحف الأنانية...,ايسخر مني عذا او يسخر من نفسه..,او هو مجرد حام صغير أسير كحلمي هذا‼؟؟
*** *** ****

تنهد العصفور الصغير..تنهيدة عميقة..,مناجيا نفسه:
كان لي حلم قبل هذا اليوم...,كان بامكاني ان اراقص الأرض من عل...ارفعها الى ما هو اعلى واعلى...وفوق الفوق...,نغني سويا:اغنية الوجود البديع.
اجدني مكرها لابطل من صداقة في مثل سنك...,في مجابهة حقيقة ذاتي...,لعلني اتحامل واقوى على سخريتك الغريرة..,عموما سوف لن تكن اقل غرورا من والدك.., الذي اقتلعتي قصرا من جزري الزيزفونية.
*** *** ***
تساءل الطفل.. ربما انت قي حاجة الى ماء وحب ونوى..,عندنا ماطاب ولذ...واستورده والدي خصيصا لك..,خذ بعض منها كيما تعود الى سالف عهدك..,الىشقشقاتك الجميلة..., ورقصاتك البديعة...منذ مدة وانت ما انت عليه‼
العصفور مناجيا:
يتكلم على الغناء..‼ ماجدوى غناء لا افراح فيه...,لن يبتسم لحن في منزل كله دموع..., انت صديقي تريد ان تضمني الى لعبك ...,ساعة غضبك وطيشك اكون اول ضحاياك..., اريد ان اكون في قلبك لافي يدك...,رسخني في ذاكرتك الغضة الطرية,ان كانت لي مزية عندك.
قال الطفل: حسنا.. ماذا لو قبلت ان نكون اصدقاء...,بعيدا عن اللهو واللعب..., كمالايجب ان تنظر الى ابي بعين السوء..,مهما يكن فهو طيب القلب...وسريع الغضب لكنه سرعان ما يعود الى رشده
العصفور مناجيا: سرعان مايعود..‼..,بعد ماذا..‼؟؟..,تمتع فليلا.. تمتع.., الأطفال هم الأطفال
يا صديقي..ومع هذا تريدني ان اغني..‼..وداخل قفص..,حتى لو يكون من ذهب؟
*** *** ***
دعنا من كل هذا..., ارجوك علمني كيف تطير..
فتح الطفل ذراعيه يقلد طيران العصافير في بهو المنزل جيئة وذهابا...,يرددمنشدا:
على طيري.. على طيري
فغني ...يا عصافيري
لك الماء ...والعشب
لك الماء... والحب
على طيري..على طيري
ارني كيف تقوون على هذا... , يا للروعة.., يا للجمال..,فاتحا ذراعيه يقلد طيران العصافير.
*** *** ***
قال العصفور الصغير من داخل القفص:اراك تبدي بعض الذكاء..,الآن بأمكاننا ان نتفاهم..,مادمت تجيد فن الحوار,وقادرا على طرح التساؤل هكذا..., انت اكيد تحسن بعض الأجابات.
ماذا لو فتحت باب هذا القفص قليلا...,وجعلتني اقف معك على فناء هذه النافذة...,انفاسي توشك ان تقبض... وان يطبق علي هذا...ان فعلت,لن انسى جميلك ما حييت
رد العصفور الصغير:يجب ان تعلم انك هدية ابي الي...,بمناسبة عيد ميلادي...,أبي رجل اعمال كثير الرحال و الترحال...,يحب العصافير واوصاني بك خيرا.
العصفور(ساخرا): يحب العصافير‼؟...,هدية عيد ميلاد‼...,اهداني اليك شمعة تنير كعكة عيد مبلادك‼؟؟...,تنير طرف وتظلم الطرف الآخر من هذه الدنيا‼..,
يجب ان تعلم يا صديقي الصغار ابرياء..,نحن بعيدون كل البعد عن حماقات الكبار..,المرضى بعذاباتنا
*** *** ***
فتح الطفل النافذة..,بدت السماءصافية زرقاء..,واغصان الصفصاف الدانية مخضرة الأوراق..,وشقشقات العصافير,وزغاريد البلابل وهذيل الحمائم تعزف توشية صباح هذه الدنيا.
هب نسيم عليل..,حرك الجسم العليل..,ودب في العصفور الصغير اشراقة ابتسامة الحياة.
تقدم الطفل الصغير باتجاه العصفور..,فتح باب القفص..,حمل العصفور الصغير بين يديه المخمليتين..,اقبض وابسط..,ثم اقيض وابسط..,كأنه يحتضن عزيزا يأبى فراقه
اقترب من النافذة اكثر..,واكثر..,بسط يديه ثم فتحهما..,طار العصفور محلقا قي كبد السماء...,بعيدا..,بعيدا حتى توارى...,ظل الطفل مذهولا حائرا جامدا امام النافذة بين مكذب ومصدق...,بين ابتسامة ودمعة..,مترقبا عودة عزيز مستحيلة.
فجأة, واذ به من بعيد يلحظ بريقا.., قد زين الفراغ بألوان أصداء ضياء الأصائل.
حام حول النافذة..,وعلى سلك خط هاتفي قديم..,بالصدفة حط..,ثم طار..وثم حام..,ثم بالصدفة حط.. شقشق..يالصدفة ايضا شقشقة.., اقبلت العصافير وعلى اشكالها وقعت.. حامت حول النافذة..,وكأنها اقبلت ترد جميلا...
شقشق العصفور الصغير..رف اجنحته.. شقشق ثانية..,وكأنه يعتف الى رفيقة..,بالصدفة ايضا اقبلت..,حامت..,حطت..,بالصدفة حكا المنقار بالمنقار..,بالصدفة انتشى.. حكا المنقار بالمنقار ثانية..,وثالثة..انتشىثانية وثالثة.
الخط الهاتفي قديم..,نفس الألكترونات التي تسري في السلك, تسري في العصفور..,نفس المكالمات ..,صداقات.. حب..,كراهية...,خيانة..,وفاء...,امن...,مشاريع...,زواج...,طلاق..خطط هجوم..,وخطط دفاع.
بالصدفة حكا المنقار بالمنقار..., بالصدفة شقشقا...,حاما..,طارا...,حذقا في الطفل لصغير طويلا.., رسالة الصغير للصغير...,ثم طارا وبقية العصافير من خلفهم مشكلين كوكبة ازدادت الجو بهجة واشراقا.
*** *** ***
تنهد الطفل الصغير .. ..ثم قال بلسان الطفل ابو الرجل :
كل الحريات الممنوحة للعصافير لاتكفي لعصفور واحد.
وقال بلسان الطفل ابو الأنسان:
لاحرية لأعداء الحرية
وقال بلسان الطفل عالم صغير:
من يبع عصفور يبع وطن .
سمع الطفل صوتا..لطالمااسف على فراقه,واشتاق ان يسمعه..,منشدا يردد:
اللي ضيع  خاتم ذهب
في سوق الذهب يلقاه ....
واللي ضيع حبيب
في سنة وينساه........
ولكن اللي ضيع وطن
وين الوطن يلقاه.
بقلم: العقيد بن دحو⁄ ادرار⁄ الجزائر.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق