]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

الاحلام

بواسطة: حفصة إنجاي  |  بتاريخ: 2012-04-27 ، الوقت: 13:26:10
  • تقييم المقالة:
لطالما كانت  مسابقة ختم الدروس الثانوية -الباكالوريا- شبحا يطاردني في مرحلة الثانوية ولطلما اعتبرت ان تجاوز هذه المسابقة يعتبر انجازا عظيما وفتحا لللافاق المستقبلية واعدة تمكنني من تحقيق احلامي ,  فهل حقا لهذه الشهادة اليتيمة يمكن تحقيق ماأطمح إليه ومامدي واقعية هذا حلم ولماذا يتحطم معظم لاحلام عند ابواب الجامعة (انواكشوط) من هذا السؤال ومن هذا الواقع وثنائية الخوف والرجاء هي المسيطرة علي هذا الواقع ؟ ولاكن بعد تحقيق هذا الحلم (الباكالوريا) تصبحح قاب قوسين او أدني , ولاكن الفرحة كتبت لها ان تكون مزرية ولاكن هذا الواقع والظروف الاجتماعية غالبا ما تكون صدمة .            

ذ

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق