]]>
خواطر :
كن واقعيا في أمور حاتك ولا تلن مع المجهول وتأنى في معالجة أهوائه ، فما من رياح تكون لصالحك   (إزدهار) . لا تستفزي قلمي وساعديه على نسيانك..سيجعلك أبيات هجاء تردد في كل مكان و زمان..أضحوكة وعناوين نكت في الليالي السمر ..سيجعلك أبيات رثاء و قصائد أحزان تُتلى على القبور و على الأموات.   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سلمى ..... 3

بواسطة: احمد صلاح  |  بتاريخ: 2012-04-27 ، الوقت: 06:57:59
  • تقييم المقالة:

سلمى ..... 3

طرق الرجل والد الأطفال باب بيت سلمى فخرجت عليه

وبيدها أطفاله لكنه قال لها أريد أن أكلم والدتك فقالت تفضل

دخل الرجل وجلس في غرفة الجلوس جاءت أم سلمى فألقت عليه السلام

مرحبة" به فهذا الرجل بالرغم من أنهم من أقدم سكان المنطقة إلا أن رجله

لم تطأ عتبة بيت سلمى إلا يوم أن مات أبو سلمى وهذه  ثاني مرة

جاءته سلمى بقدح من الشاي ووضعته أمامه ،

لم يمد الرجل يده ُ للشاي بل قال وبدون مقدمات

أم سلمى أريد الزواج من سلمى فأولادي يحبونها

أكثرمن أمهم لا تقولي شيئا ثم إلتفت إلى سلمى ينظر إليها

لم تتفوه سلمى بأي كلمة  قام الرجل وقال لأم سلمى غدا

أريد أن أكلم أحد الأولاد وقصد اخوانها ،

لم يمض اسبوع إلا وسلمى زوجة أغنى رجل في الموصل

وبدل ما كانت تحلم بطفل ها هي لها طفلان

سمعت الزوجة القديمة لم تصدق الخبر !!

سلمى المدرسة البسيطة تأخذ منها زوجها وأطفالها ،

عادت من فورها

أول كلام قالته لزوجها أعد سلمى لبيت ِ امها

لكي نتفاهم فقال الرجل لسلمى عودي اليوم فقط  درأ" للمشاكل

عادت سلمى إلى أمها تنتظرأن يأتي ليأخذها انقضى يوم  واسبوع وشهر

وإذا بــِـمــُـبلغ المحكمة يسلمها ورقة طلاقها وصك بكافة مستحقاتها المتقدم  والمتأخر

استلمت سلمى ورقة الطلاق لم تذرف دمعة واحدة

المفاجأ أذهلتها أخذت أمها الأوراق وخرجت بأتجاه القصر الأصفر

وفي نيتها أن تفعل شيئا" لا تعرف ماهو شعرت الأم أن قلبها يريد أن يخرج من مكانه

أسى" وحزنا" على ابنتها خرجت الأم إلى الشارع  فتبعتها سلمى منادية"

إياها أرجوك يا أمي عودي فإن كرامتنا لا تتحمل أن نستجدي عطفا"

من أحد
تمرضت سلمى بعدها ونقلت على أثرها إلى المستشفى

فأخبر الطبيب أم سلمى بأن سلمى حامل ،

خرجت سلمى من المستشفى

وزوجها أقصد طليقها لاعلم له بالخبر


قالت الأم ماذا نفعل فقالت سلمى إذهبي يا أمي واجمعي

أخواني وأخواتي جميعا" وبعض الأصدقاء المقربين

وكنت أنا من بينهم لأن سلمى تعرف معزتها وقيمتها عندي فهي تعلم تماما"

بأني على استعداد أن أعمل أي شيئ من شأنه أن يعيد لها كرامتها


أجتمعنا في بيت سلمى تذكرت الأيام الخوالي تذكرت الملكة

زنوبيا

كان جميع اخوانها ينتظرون أن تنطق هم على استعداد أن

يذهبوا ويحطموا القصرالأصفرعلى أصحابه

أما سلمى فقالت أنا لم أكن أريد الزواج وأقسم لكم أخواني

كنت أقول بيني وبين نفسي لماذا تحتاج المرأة للرجل فأنا قد

خلقني الله رجلا" بجسد امرأة إلا من حنان الأمومة هذه  الغريزة التي

لاطاقة َ لي على انكارها وكنت أدعو الله أن يرزقني بطفل كما رزق

مريم العذراء كيف خطرفي بالي هذا الدعاء لا أدري ثم  قالت

وعندما أنظر الآن إلى سير الأحداث أراها معجزة كمعجزة

مريم  العذراء وسيدنا عيسى عليه السلام فأنا الآن كما  تعلمون

حامل من زواج لم يدم اسبوعين ما أطلبه منكم أن

لا تتهوروا لأن فلان وتقصد طليقها سيأتي بعد قليل فأنا

لا اريد منه شيئا" فقط أن يضمن حقوق ابنه الشرعية ولو كان

طليقي من طبقتنا فلا مشكلة لدينا أما أن يكون ابوه

من هذه العائلة المتنفذة وذات الجاه والمال والسلطان

فهذا يحتاج منا إلى وقفة وسياسة هادئة

كانت سلمى قبل هذا  الأجتماع قد طلبت مني

أن ألتقي بطليقها فهي تريد مقابلته والتفاهم  معه

على بعض الأمور دون اخباره أي شيئ يخص حملها


وافق الرجل وحدد هذا اليوم الساعة الرابعة عصرا"

للحضور في بيت سلمى


في هذه الأثناء طـُـرق الباب فنهضت مسرعا"

وفتحته ُ  تفاجأ الرجل من كثرة ِ الحضور وهم بالأنصراف

لكنه ُ دخل على مضض  دخل وقال السلام عليكم جاء الرد

خجولا" من اخوانها وأخواتها إلا مني ومن سلمى

جلس الرجل وكأن على رأسه ِ الطير أراد

أخوانها أن يتكلموا لكنه قاطعهم وقال والله

ياجماعة أنا لم أتزوج أختكم  لأطلقها  واسألوها

ولكن ظروف أقوى مني اجبرتني على الطلاق

وأراد أن يسرد القصة وكيف ...... يتبع


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق