]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أعداء الشعب لا تُسن لهم قوانيناً للعزل السياسي

بواسطة: إبراهيم الشبراوي شوالي  |  بتاريخ: 2012-04-25 ، الوقت: 18:31:06
  • تقييم المقالة:

عمت الفرحة الشارع السياسي المصري عقب موافقة المجلس العسكري على إصدار قانون العزل السياسي، لكن لنا ملاحظات.

أولاً: لقد اعادت المحكمة الدستورية القانون للمجلس العسكري ليس بسبب دستورية القانون ولكنها دفعت بعدم الاختصاص ومعنى عدم الاختصاص هو أن المحكمة لا تنظر فى مشروعات القوانين بل تنظر فى دستورية القوانين بعد اقرارها وعليه فإن المحكمة الدستورية إذا عُرض عليها القانون بعد اقراره سوف تنظر فى دستوريته وسوف تقول رأيها لاحقًا.

اذاً فمعركة القانون لم تنتهِ بعد والفرحة لا مُبرر لها إلاّ من جانب تسجيل المواقف البطوليه فقط.

ثانيًا: القاعدة القانونية العامة التي يعرفها الكل أن القوانيين لا تُطبق بأثر رجعي إلاّ في حالـة أن يَستفيد المتهم أو المحكوم عليه من ذلك القانون الجديد.

لذا لن يُطبق هذا القانون على أي من مرشحي رئاسة الجمهورية الآن مهما حاول أعضاء مجلس الشعب.

ثالثًا: لا تطبق عقوبـة بدون جريمة، فلكي يُطبق القانون على أى شخص لابد من توجيه اتهام محدد له بالفساد.

رابعًا: لم تَعرف المحاكم من قبل قانوناً يطبق على شخص واحد بعينه هو الدكتور أحمد شفيق، فإذا كان المقصود أحمد شفيق بالذات، فهذا فى منتهى السهولة لأن من حق (المشير) أن يرفض ترشحهُ لأسباب تتعلق بالأمن العام.

من كل ما سبق من ملاحظات، سيقول قائل: هل هذا يعني انك ضد قانون العزل السياسي؟؟

بالقطع نعم، ضد أي قانون يُفصل بهذه الطريقة الرخيصة والأسلوب الهزلي فهذا دليل واضح أن (مجلس الشعب) يستطيع فى المستقبل ان يُفصل القوانيين وأن (الاغلبية قد تتجاوز العدالة والمنطق) بالتالي تُسن القوانيين لمصالح شخصية بحته.

المستقبل لا يُبشر بخير في ظل أغلبية تحمي أعضائها بالقانون كما قال أنور السادات سابقـًا: أنا هافرمُهُ بالقانون، ويبدو أن قداسة القانون باتت معرضة للخطر والتلاعب فى ظل هذا المجلس الإخواني الذي يُحارب معاركـه السياسية لا معارك الوطن، فالوطن ليس أرض معركـة أو ساحه للتقال والقتال.

القانون ليس (مطيه) تركبونها لتحققوا مصالحكم كما كان يفعل أحمد عز وشركاه، القانون أرفع وأكثر قداسة من ذلك، وعليكم أن تبحثوا عن دولة القانون لا دولة تفصيل القانون.

وللعلم...الأيام القادمة ستسفر عن ذلك، بأن هذا القانون سيكون القانون الأخير لهذا المجلس الهزيل، فأعداء الشعب لا تسن لهم قوانيين، اعداء الشعب يتم اقصاؤهم والحكم عليهم بقانون الثورة الذى نتمنى ان يحُاكم به مبارك واتباعه..وأخيرًا نحن فى انتظار قوانيين جديدة تمس كل القوى السياسية التي تُعارض الإخوان....وفي انتظار محاكم التفتيش الإخوانية.

 


بقلم: دكتور إبراهيم الشبراوي شوالي - قانون العزل السياسي - الإخوان المسلمين - مجلس الشعب


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق