]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الموت خلف الاسوار

بواسطة: zeyad el saghir  |  بتاريخ: 2012-04-25 ، الوقت: 08:55:38
  • تقييم المقالة:

 

تماثلت  تلك الجمله امام عيناي بينما كنت اجلس متأملا علي إحدي المقاهي الشعبيه أو النصف شعبيه التي تستقبل الذكور و الاناث علي السواء...تفحصت الوجوه كلها متاملا مستقرئا ما بداخلها محاولا إستنباط ما يدور بخلدهم...البعض أو علي الاحري الكثيرين يفضلون الموت خلف الاسوار كما اردت ان اسمي هذا الفعل الذي إشتقيته من المثل الشعبي القائل إمشي سنه و لا تعدي قناه...و هو المثل الذي اراه يحض علي السلبيه فبدلا من شجاعه المغامره و شجاعه الاستكشاف و حب النجاح ، تري البعض يستحثك علي الوقوف موقف الساكن مؤثرا السلامه و هذا ما اسميه انا منهجيا " الموت خلف الاسوار " فالكثير يفضل العذاب وراء الاسوار ، يفضل الا يحرك ساكنا وراء الحوائط التي تفصله عن الدنيا الاخري او الايام الجديده او المستقبل و يخاف الي حد الارتعاد ان يعبر ذلك السور الذي بناه بنفسه..ثم عندما يعبر احدهم السور و يدلف الي الجانب الاخر نري من مازالوا وراء الاسوار يندم و يقول يا ليتني تخطيت ذلك الحائط...هل هي قله الحيله؟أم انها عدم قرائتنا لقدراتنا؟ام انه الاستسلام؟الثلاثه خطأ في حق انفسنا..و للحديث بقيه عن قله الحيله و الاستسلام و الاستهزاء بأنفسنا و قدراتنا..و لكني أردت قبل أن أغوص في لب الموضوع أن اطلب منكم أرائكم. زياد الصغير
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق