]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لطيفة .... ذات الرداء الأبيض

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-04-25 ، الوقت: 02:18:07
  • تقييم المقالة:

 

أثقال كغبار في هبة ريح حين تراها ، إن تعيرها هما ؛ تهش عليها بنفض طرف الثوب أو هبة نفس تمحوها ، لكنك حين تهادنها ، وتعافر إن تستجمع قوتها فتصير كتراب عاصفة قد تغمض منها العين ، وإذ تستكثر ضياع الوقت ؛ تمضي ... فتصير جبال ، وتصير في زوال الهم  من خبايا الروح محال ، فتقطب جبين البأس وتمضي ؛ خلفك أسئلة تحتاج إجابات عاجلة ، خلفك أبواب لا تغلق  ، وخلفك أنياب إن ترغب في رحلة صمت لا تصمت عن عض ، لا تهمد عن نهش اللحم تلو النهش ، تبغضك الابتسامات وتغيب عن وجهك الضحكة ، لكن الحد لايحتد عليك ؛ تعافر ... تقتص لنفسك بمواصلة الجهد تلو الجهد وتبحث في عشق اللغة عن مفردة تكون الكأس وتكون الصبر ، وتكون ؛ ما أردت لها ... وتمضي 

ينهرك القهر غائبا عنه فيلاعبك بمزيد منه ومزيد من جلده ؛ لا يهمد عنك إلا أن تركع ؛ وإن تركع لا يهمد عنك ....

تنسحب من نفسك إليها فلا تجد إلا النفس تعافر ، حتى إن سلمت ببضع حبيبات الوقت تغالب فيها الشوق لترسم خطا أو تكتب كلمة أو تضع بضع حروف على طاولة الكلم لعلك تؤمن أن لرأسك نفع وأن لعينك بعض النفع وأن بقلبك بعض النبض ، لاتستكثر بذل الجهد ... وتمضي 

تطول المسافات عليك فتشد الخطوة تلو الخطوة بثقل الخطو ؛ يثقل الهم وثقل الرغبة في الرغبة والرغبة في الموت تصير الحلم ... فتنسحب لعلك تدرك أن وجودك عند ناصية الحلم ؛ حلم ، لا يليق بمثلك وتنسحب فتعلن أن رفاهية النطق ليست حل عليك .

ملائكة تحيط حول الوجه الكف ، وتضم القلب إلى القلب برسل العقل ؛وتفل حديد الغضب بلجين الفضة ، وتفت في عضد اليأس بقوة أمنية ، وتبادرك بالرفض لسجنك ، وتباغتك بقوة روح تعلي فيك الأمل ، لا تسحب نفس من قارورة يأسك إلا زفير تملأه شهيق نقي الصبغة ، وتفتح لأفق الرغبة أبوابا لا تستعصي عليها فتبذر في بحرك يمامات حصاد الهمة ، وتخبز على دفء الكلمات خبز محبة وأرغفة مودة ، وتصب ماء طيبا فوق الجرح كأنه شهد من عسل .... تقرؤك بعقل ناضج وقلب محب ونبض رافض للإنسحاب ... وتغني كي تسمع في البعد هديل يمامات ترسم بسمة وتزيل هما وتسحب زفيرا تبدله شهيقا وتباغتك فتفح لك شبابيك اللغة على مصرعيها ....  تنحت في الأفق أبوابا للخطو ..... 

قلوب هي خلقت لتنبض وتُبِض ، تهب حياة تلو حياة .

لطيفة خالد .. طيف إمرأة .. محمد قياسة ... يوسف الطيب الموهوب ... نورسين ... مريم ... أرواح  لم تلعن ظلام الإنسحاب قدر ما أوقدت شموع الأمل ...  

لطيفة خالد الأديبة الطبيبة ؛ التي اختارت العودة رسالتها واجتازتها في أقل وقت يمكن أن تنجز فيها رسالة ؛ فآلت على نفسها ألا تعود إلا بحروفي تخط ثانية ، عرفت موضع الألم ، اختارت الصمت أولا ، ثم السؤال ... درست الأسباب وحاولت جهدها أن تزيلها ... رسائل غير مباشرة ضمنتها مقالاتها ... كأنها تصف لي أين وضعت مفتاح العودة .... ثم فاجأتني بروعتها إذ جمعت من مقالاتي مجموعة مقالات ضمنتها معا تصنع مجموعة قصصية ونشرتها ؛ في مفاجأة رائعة ... لقلم كاد ان يقصفه اليأس ... استطاعت أديبة ( ذات الرداء الأبيض ) أن تعيدني إذ باغتني فرح الشعور ببعض التحقق ، ليس يهم أني عدت بعد انسحاب المهم أنني اكتشفت كم هي نفوس راقية تلك التي أحيا بينها ..... وكم نحن بشر 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • مدحت الزناري | 2012-04-25

    كل التقدير لك وكل الفرح بإنجاز لطيفة خالد وكل التقدير للعزيزة طيف. شرقت بعيدا عنكم فأدركت سرابا؛ وعدت لأرتوي من نبع محبتكم وإخلاصكم للكلمة التي تحملون أمانتها وتحمل من قلوبكم النقية تلقونها في صحراء الصمت فتنبت أشجارا وتثمر أثمارا فنطعم ونستظل ونلتقي على مائدة عامرة وقلوب وارفة ..




  • لطيفة خالد | 2012-04-25
    عائلتي الكبيرة لقد كبرت بكم ومعكم أحبكم واتمنى لكم الحياة الهادئة والهانئة انتكم أهل القلم رواد الحرف مبدعي الكلمات تستحقون أوسمة ويا ليتني استطيع ان افيكم ولو قليل مما تعتمر به نفوسكم من الحب الكبير الذي يجمع بين أفراد العائلة الادبية هنيئا" لي بهذه العائلة وبوركت اقلامكم لقد تعاليت على تأثري بكلامكم وكتبت لكم كلماتي المعطرة بالوفاء والتقدير شكرا" أخي الكريم شكرا" أختي الكريمة أحمد  الرائع وطيف الرائعة
  • طيف امرأه | 2012-04-25

    الاخ الراقي احمد الخالد ..

    بورك بتلك الكلمات التي نبضت بحس وفؤاد نقي بهي

    ان الاخت الغاليه لطيفة تستحق واكثر

    فهي مثال للروعة والجد واللطف وبحق كلمةواحده لا تكفيها روعتها ..يكفيها انها بصفة النقاء

    ودائمة العطاء كالمطر في ارض يباب فلها مني كل الحب وانحناءة محبة وزهور بمعنى الود الناصع البياض ؛

    لكم ولها تمنيات خاصة على ما اتحفتمونا من اخوة وألفة ووحدة ,,فهنا وجدت ولاول مره ..في هذا الموقع  صفة وميزة لم اجدها في باقي المواقع حيث ان الجميع متفق على النشر وانه لا احد افضل من احد ..والجميع سواسيه ..لا يقف امام رفعتهم شيء ..وحدتنا ومحبتنا وألفتنا ,,هي ما سوف ترفعنا الى القمةو يا ليتنا دوما نقف الى جوار بعضنا البعض ..كما تلك العائلة المثاليه ..كي نواصل ونتصل ..ونوصل كلمة طيبه وفوائد جمة الى الجميع وبهكذا منشورات سيكون نقلا للفكرة من حدود وطنني الحبيب الكبير ,,الى عمق المواطن المحب لاخيه في كل مكان

    لقد ذرفت الدمع هنا لاجل اننا استطعنا ان  نتوحد ولو بمجموعة صغيرة ..بورك بكم يا احمد فدوما سباق للمثل العليا والنبالة والإيثار انت واللطيفة الغاليه .

    سلمتم جميعا من كل سوء

    طيف بتقدير بحجم الكون

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق