]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

مهلاً بنو جلدتي

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-04-23 ، الوقت: 21:51:20
  • تقييم المقالة:

 

 

                                      مهلاً .. بنو جلدتي .

 

 

 

مهْلاً بنو جِلْدتي

 مهْلا ًفكلّنا في الهمّ سِيانْ

مهْلا بنو جِلْدتي

 أضْحوكة ً،أمْسينا للعِيانْ

بالتراشق ِبيْننا

أحْكمنا رمْيَ السّهامْ

بالتّلاسُن ِ بيْننا

 عطّلنا وحْيَ  الكلامْ

 

مهْلاً بنو جِلدتي

مهْلاً فكلّنا جانبَ الصّوابْ

مهْلاً بنو جِلدتي

أكذوبة ً،أصبحْنا  وسرابْ

بالتّخْوين ِبيْننا

قدّسْنا فِقْهَ السِّبابْ

بالتّهْويلِ بيْننا

حلّلْنا الدّمَ و الرّقابْ

 

مهْلا ًبنو جِلدتي

مهْلا ً فكلّنا على السّؤال مُجيبْ

مهلاً بنو جِلدتي

أنشودةً بِتْنا بلحْنٍ كئيبْ

بالتّحْريضِ بيْننا

عبّدْنا للدّخلاءِ الطريقْ

بالتّفْريط بيْننا

أجّجْنا بالعملاءِ الحريقْ

 

مهْلا ًبنو جِلدتي

مهْلاً، لنتّقي غضبَ السماءْ

تعالوْا نتعالى سواءْ

عنْ كلِّ مَذمّةٍ وشحناءْ .

 

 

                                  بقلم : تاجموعتي نورالدين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق