]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

درب المدراء كي يدربوا " TRAIN MANAGERS TO TRAIN

بواسطة: باسم قشوع  |  بتاريخ: 2012-04-23 ، الوقت: 19:08:26
  • تقييم المقالة:

درب المدراء كي يدربوا " TRAIN MANAGERS TO TRAIN"

مقدمة

نتيجة للتطورات العلمية والتكنولوجية وارتفاع وتيرة وسرعة المتغيرات في عالم الاعمال وكنتيجة مباشرة  لهذة التطورات , فان علم الادارة قد تغير وتطور ايضا بما يتلاءم وهذة التطورات ويواكبها، حيث ان الادارة الكلاسيكية التقليدية لم تعد قادرة على مواجهة متطلبات العصر الحديث من تغطية لاحتاجات المؤسسة واحتياجات الموظفيين ، حيث تتلاقى مصالحهم جميعا ومصلح المؤسسة، والتي لا يتم تحقيقها اذا ما تم تحقيق روية المؤسسة ورسالتها من خلال تحقيق اهدافها المرجوة. والسؤال الذي يطرح نفسة هو: من هي الاطراف المسؤولة عن تحقيق طموحات المؤسسة والافراد العاملين فيها؟ أليس ألمدراء جزءا هاما في معادلة النجاح والفشل هذة؟ نعم ،ان المسؤولية المباشرة تقع على عاتقهم باعتبارهم المدراء التنفيذيون اللذين يقومون بتنفيذ وترجمة خطط وسياسات وقرارات المؤسسة على ارض الواقع من خلال تطبيقها بمشاركة القوى العاملة / الموظفين والعاملين  في هذة المؤسسة واللذين يقعون تحت مسؤوليتة المباشرة.ان المدير الناجح  والحديث هو المدير القادر ليس فقط على ادارة الافراد من خلال اتخاذ القرارات واعطاء الاوامر لتنفيذ نشاطات ليس للمدير علما بها, بل اكثر من ذلك وربما احيانا يكون غير قادر على فهمها واستيعابها، بل هو المدير القادر على توجية وارشاد الموظفين / فريق العمل في دائرتة / قسمة / مؤسستة  من خلال تدريبهم على كيفية القيام بهذة الوظائف من خلال التدريب المتواصل والمستمر تبعا لاحتياجات هؤلاء الموظفين سواء كانوا القدماء ام الجدد منهم.

ان علم الادارة المتطور يشير الى اهمية تدريب المدراء ليصبحوا اكفاة، حيث لا يجوز الاكتفاء بشهاداتهم ومؤهلاتهم العلمية, وهذا ما اعتبرة المفكر العبقري بالادارة "هنري منتزبرج" الذي اشتهر بفكرة التقدمي في ادارة الاعمال, حيث اعتبر في كتابة الجديد "نريد مديرين لا شهادات ادارة"، ان الادارة تتكون من ثلاثة عناصر متكاملة هي:

1- علم اكاديمي: يعني بفهم الاليات وقوانين الاسواق والاستثمار وعمليات التشغيل.

2- فن استبصار: يعنى بالرؤية والابتكار والقدرة على التوقع والاستشراف.

3- خبرة تطبيقية : تعنى بالممارسة التي تصهر كل ما سبق في بوتقة واحدة داخل المؤسسة.

واعتبر ان برامج تدريس الادارة  تركز على المكون الاول وتهمل العنصرين الاخرين، حيث ان خريجيها يمارسون الادارة وهم يفتقدون الخبرة العملية ولا يتمتعوا برؤى ثاقبة او قدرة على الاستبصار والاستشراف.لذلك اعلن هنري منتزبرج في عام 1989 انة من الافضل تدريب المديرين الفعليين لا تدريس الطلاب الاكاديميين و عارض منح شهادات الماجستير في الادارة وصمم مناهج لدراسة جديدة  للمدراء - على اعتبار ان المدراء يملكون العناصر الاخرى للعملية الادارية ،اطلق عليها اسم:

 (IMBM International Management Program in Practicing Management.

باسم قشوع - فلسطين

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق