]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

حديث الشارع

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-04-23 ، الوقت: 15:33:42
  • تقييم المقالة:

حديث الشارع العربي,حين يفيض بغيظ العشرات من اللافتات والشعارات,تختلط اللحظةباللفظة والأشارة,تزدحم المطالب,تتداخل دوائرها,وتتقاطع خطوط طولها وعرضها,جنونالجنون في عقل العقل,تمة الفضاء الواسع الرحب,البوح بطريقة الغضب وبوقتالغضب.
الثورة والشعر والشاعر:
من خلال كل هذه الشعارات تتحسس الوردةاريجها..,لونها فراشاتها..,اشواكها..,طقسها..,عشاقها.من جهتها تحسس الدبابةآلياتها..,اسلحتها..,اقفال دمارها وقتلها,وحين تبتسم الوردة وتشرق بأشراقةالربيع,تتحسس الدبابة نيران مدافعها..,اذ,يلتقي طرفان مبدعان..,كل منهما يبدعبطريقته الخاصة,خلق وهدم وحب ورجاء واوامر,قوة ضعف الوردة, بروح الشاعر المبدعالناسك صانع الرموز والشعارات,المتعبد(جمعة الغضب),(جمعة الحسم),(جمعة النصر),(جمعةالمليون)- كل شعر اصيل ذو منشا ديني او الشعر سحر صوفي مقترن بالصلاة- يكاد تتلاقىثورة الشعر في ثورة الشارع,في شعر وشارع الثورة.روح الثائر..,الشاعر.., الجواب..,الساحر ..,الرائي..,الجندي الخلاق بروح السيريالي نصف النبي.ليست هي وردةمن ازهار الشرfleurs du mal للشاعر بودلير 1867,نابعة عن مذهب(رامبو)- سبب تفوقيعلى الأخرين لأني بدون قلب- وانما ازهار نصف النبي او ازهار الأله الأغريقي(فلورا).بينما الثانية تمثل قوة (هيديز):منطق القوة التدميرية المتفوقة على قوةالحياة,وما بين قوة الحياة,قوة البناء,وقوة التدمير تكون شعرة السلم.قوة الهدم ليستهدم العمار والعمران..,لكن هدم لغة الكلام,وكذا تحطيم الأسلوب,لغة النص المقروءالملاحظ المسموع والملوح به..,بروح المقاتل المحارب,اذ,وحدتي الأبداع الخالق لوجهينلرأس واحد.وجه الجميلة ووجه الوحش..,وجه (هيرودياد).الأثر الذي يحدثه الشيئ,لاالشيئ نفسه,حينما يعطى معنى أخر للجمال بمعنى الموت,جمال بارد لارجاءفيه,لا(هوب)فيه.بل, هي حامل لقوة شد وجدب تبدوان منذ البداية متساويتان في الشدةمختلفتين في الجهة,قوة القائد البلقاني(برانكومير) في مسرحية (الوطنيةالخالدة)ل..(فرانسوا كوبيه),الذي اراد ان يخون وطنه في سبيل امرأة- حتى البقاء فيالسلطة او محاولة توريث الحكم يعتبر خيانة وطن,بل ضياع وطن- من اجل دخول الجيوشالتركية العثمانية ارض البلقان,ومن جهة اخرى بين ابنه الشاب الوطني الغيور(قسطنطين),وبين الأسيرة المحررة الشابة (ميتزا) كمتخلل او كمتفاعل.بل,هي صراع بينالوفاء والخيانة,بين ارادة البقاء في الحياة وكذا الدفاع عنها,حينما تتجه الأرادةوفق خط افقي رتيب كارادة الفائد اليوناني( كريون.) وابنه الشاب (هيمون) في مسرحية(انتجون) ل..(صوفوكل) وما بينهما الشابة المكلومة المفجوعة (انتجون)كمتخلل,صورةالأب تتكرر في مجرى التاريخ بل ما قبل التاريخ وكذا صورة الأبن ورغم اختلاف المكانوالزمان...,حين يظهر الشارع ان صورة الأب التي ضحت عليه الشعوب بالروح والدم في يومما قد اهتزت,غير مكترث به اليوم,وبدوره تجده يسلط جل غضبه على الشعب الذي طالبه انيكون متفهما في الوقت المناسب, قائلا على لسان (برانكومير):تبالك ايها الشعب الخائنالغادر..,لقد جازيتني شر الجزاء على عملي هذا
او في قول الأب:ما اراك الا مدافععنها...,انساها بني هناك ارض اخرى يمكن ان تحرث-العرض والأرض سواء-
وجعه الأبحين يرى ابنه ينحاز الى جنب ربيبة حانات ومعسكرات,بل,ومدافع عنها...,حسب وجهة نظرهيجب ان يرميها الى الشارع يتلهى بها كما يتلهى الكلب بعظمته.يجب ان يرميها بازهارالشر عوضا ان يتوجهها باكاليل ازهار القصر.
الأبن يريدها وردة رمز عفافهوعفافها..,يريد ان تستلمها من يده..يريد ان يوقف بها حبه الجارف من جهة,ويريد انيوقف زحف عنجهية وتكبر والده.بالقياس الشباب يريد وقف زحف دبابة بباقة ورد,يريد انيوقف قوة دمار بقوة خلق..,يريد ان يعوض روح الجندي المقاتل بروح الثائر الفعالالخالق للآثر...,لاان يكون طرفا فيه..,يريد ان يحتكم الجندي المقاتل الى روح العقلوالمنطق,لاالى روح الأوامر..,يريده ان يرى الحياة كل متكامل لاطرفا منها..,يريده انيسترد وعيه من جديد,ليبصر قوة الحياة المتفوقة على قوة الموت,يريده ان يرى سر وسحرالوردة في الرمز لاكما هي في ذاتها.مدلولها التاريخي والفلسفي والفني لنقص اصيل فيهذه الحياة...,كما هي في ميدان التحرير,وليس في جنان الأمير او الوزير..,اسيرةالأريج لاتبعث عن حب ما من حيث الحب وطن الحلول
الثائر يريد ان يسلمهاالجندي..,ان يتحسسها بكل حواسه,تلك الوردة التي تسبق السيف,حين يصيرقانون الميدانمناهضا لعدالة الأب...,تسبق ذوي المدافع وازيز الطائرات والمزنجرات وابواق البوارجالحربية
الصفر (التاريخي..الفلسفي..الشعري):
وعندما تتلاقى جميع هذه القوىالمؤثرة في نقطة واحدةبحيث:الثائر:بروح الأثارة الشاعر الخلاق,والجندي:بروح المقاتلالمحارب... والشارع: بروح المكان بالمعنى العميق للكلمة,والوردة: بروحالحلولية,والدبابة:بروح الحرب تكون الحالة الصفرية التاريخية والشبيهةبالتاريخ,وكذا الحضارية بشقيها المادية المادية والفنية اكتملت دورتها.في نفس الوقتهي الوحيدة التي تعيدنا الى رشدنا نتحكم الى المنطق..,وبالتالي تكون التضحية قربانالانقاذ الجماعة بروح الفرد الوطن..,عوضا عن انقاذ الجماعة بروح الفردالأب اوالأخالأكبر,بعد ان فهم مؤخرا ان معركته الأخيرة تجرى من الأبن الى الحفيد,وجماعته اخفتعنه ما لم يتوقعه,وانه كان رأسا اوجاعه في الرأس.تمة ضغط محصلته تطالبه بالرحيلسواء كان ظالما او مظلوما,ينطوي على ذاته حسرة وألما على ما عقده من ثقة من امل فيكرسي دوار لعوب منذ ان اومر بصخرة سيزيف الرآسية صعدا نحو البدء.كرسي خائن شبيهبابنه (قسطنطين) ..او(هيمون),كرسي لافرق بينه وبين الكرسي الكهربائي,(كالقدر) بلاوقت ولاميعاد- خبط عشواء- ساعتئذ كل ذي اصل يعود الى اصله,يعود الماء صعدا تحوالمنبع,وكل العناصر المكونة للطبيعة.الوردة تبحث عن اصلها وكل خرعب وبذرة وورقةوساق وشوكة وحتى التربة التي بعتثها الى هذا الوجود.ايضا الدبابة تبحث عن اصل كادرع وترس فيها,حين يكشف للعالم انها ظلت الطريق الى الله والى الأله,وسارت فيغيرتقوى الطريق التي كان ينبغي سلوكه منذ البداية.وقتئذ الوردة الى السعي لتشكلاسطورة عنصرها..,الوردة هي الوردة,تهرب من اريجها وفراشاتها وربيعها الى قدسيتهاالى ملكوتها الى فردوسها الى الوهيتها وتأليهها (فلورا),بينما الشارع يصير(حالة) طقس مهيمن على الجميع,صعب السيطرة والقبض عليه,لايذعن لأحد مهما ادعى التحكمفيه.كما ان الثائر يصبح صانع رموز...بعد ان تمكن من انزال وتحطيم شعار وتمثالقديم..,من جهة أخرى كان يرفع ويشيد تمثال مقامه المقدس بالوجهة المقابلة(الظل),اعطىقوة للرمز قوة سحرية تداني القوة الروحية في الكلمة او (اللوغوس),وهكذا يعطى معنىجديد للثائر حين يسترد دوره القديم (برومثيوس) و(اورفيوس) او سارق النار الألهيةوالمغني الساحر الذي صنع آلته الموسيقية من حواجب عشيقاته.
المدهش حين ترفضالدبابة اوامر (الفوق)وتقف مشلولةامام صدر اعزل..وترفض بدورها الطائرة النفاتة صبجم نيرانها على من سكن الساحات,تغير مسارها عكس عقارب القائد صوب البحر,ويصيرللحديد لغته الخاصة وحجره الرشيد,خريطته الفولاذية,وازعه الخاص العميق,شرطيالأعماق,حينما يستيقظ العملاق النائم من قمقم الممكن.وحده هذا الذي يجعلنا نميز بينازهار الشر وازهار الخير,بين خلق الأبداع وخلق الدمار,بين الوردة والدبابة ,بينالخائن والوطني,تمة فقط يدور حوار آخر من نوع آخر..تصير الدبابة عنوان اخر لثقافةالسلم,لأنتصار الشارع والوردة سحرها رمزها ولوغوسها,كما يعطى معنى آخرللشهادة,للدبابة والطائرة الشهيدتين المتمردتين,وانحازتا بجانب الأقوياء الذين كانتضعفا في المقام الأول,هذا بعد ان استشهدت الوردة,واستشهدت انتجون وميتزا وقسطنطينوهيمون والشبيه بالشبيه يذكر ,ليس بضربة سيف واحدة,وليس من اجل عشق عابر زائل يطالهالزمن,لكن من أجل تقرير مصير انسان مشترك,ليس من اجل الترفيه,لكنه خالد لا يطالهزمان,تكفيرياتطهيريا,وتفكيريا وتغييريا في آن معا.
المدهش المذهل الهائل:ان كلمن الوردة والدبابة والثائر والشارع اصبحوا يشكلون اسطورة ثورة,منها وعن طريقهاواليها وباثر رجعي حين يفكر امرئ في تغيير كلمة او مصطلح ما,لفظا ولحظاواشارة,اسطورة التحجج والتحرر الأولى,حين يصير الحكم مطلبا شعبيا كالخبز,كنزالجميع,ثورة وثروة,ومن جهة أخرى هو (الهولة) او (السفانكس) او (المينوتور),حيث يعيدفيها الثائر اسطورته الديدالوسية وحتى اذا ما حاول الفرار منها,واوهم نفسه بالطيرانواقترب من شمس الحقيقة,واكتشف ما هو الا مشروع اخر لثورة اخرى تعيد نفسها في مجرىالتاريخ,تمة يكون المطاح به،قد اكتمل اواوشك ضميره على الصحو والأيقاظ,ولكنلايشعرون الا بعد التقدم في السن,وبعد ان يفهم مؤخرا ومتأخرا,فهم ما لايفهم من يفهمالثورة الا نفسها,احمق هذا الذي يدعي فهم الثورة في زمن الافهم ,وفرضا يوجد منفهمها,لاأحد في مقدوره يغير مجرى الأحداث ومنطق الا منطق,في عصر قلق مضطرب,يتساوىفيه الجلاد والضحية.
بقي في الأخير ان نهدي هذه الحكمة الأغريقية الدرامية لكلمتكبر جبار لايرى الا مايبصر,ولا يسمع الا ما يقول:
ان الحكمة لأول ينابيعالسعادة.لاينبغي ان نقصر في تقوى الألهة,ان غرور المتكبرين ليعلمهم الحكمة لما يجرعليهم من الشر,ولكنهم لا يتعلمون الا بعد فوات الوقت وتقدمالسن.
((
انتجون))او((انتجونا)) ق:- 4 ق.
كان هذا حديث بلغة كلام الصورةالأولى,حديث بألف صوت


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق