]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أمّنا الأرض .

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-04-23 ، الوقت: 10:35:03
  • تقييم المقالة:

                                                             

 

لاشكّ أن أمّنا الأرض ،تمرّ اليوم  في ظروف دقيقة ، إنْ لمْ  

نقلْ في ظروف عصيبة ،فالاحتباس الحراري يشدّ الخناق،

وتفكّك ثلوج القطبين ينذر بالطوفان،والثقب بطبقة الأوزون

يتوعّد بالويلات ،وبين هذا وذاك ، تظهر بصمات الإنسان ،

على أنّه من الأسباب المباشرة ، في تورطه وعن قصد في

هذه الجرائم البيئية الكبرى،وإلى حين تستدرك المنظمات

والأمم ، خطورة هذا الوضع المتأزم ، عليْنا أن لا ننسى أن

هناك جرائم بيئية صغرى، في محيطنا وداخل مجتمعاتنا، إذ

علينا جميعا مكافحتها بالوعي والتحسيس ، وهذا منطلق

جوهري وضروري ،من أجل غد أحسن ومستقبل أفضل . 

 

 

 

                                      أمّنا الأرض تناشِدكمْ

 

 

أمّنا  الأرض، ضاقتْ بما رَحُبَتْ

                                  وظنّ  أهلُها ، هيَ   للخُلدِ  دامتْ

تمزّقٌ  أصابَ  غِلافها ، فترنّحتْ

                                عذراءٌ أرضُنا ، مِنْ ثقْبٍ توجّستْ

عبثوا  بمائها  غوْراً ،  فأنذرتْ

                               غضَباً ، كيف  منابعي قدْ  نضبتْ؟

تربتي  تِبْرٌ، كيف  ولِما ترهّلتْ؟

                               نبْتتي خيرٌ، فلِما  وكيفَ  تعذرتْ ؟    

حُمّى أرّقتني، إذْ كيف  ارتفعتْ؟

                                 ثلوجي هامتْ  سيْلا ً،و قد  دمّرتْ

وتلكَ فيافي، من تصَحّرٍعربدتْ

                               وهذي مناهلي، و من دَرَن ٍتفوّهتْ

و تلكَ نسائمي ، من تلوّثٍ لُقّحتْ

                                وهذي طيوري ، من وكْناتها جَفلتْ

 و تلكَ أثماري ، من سموم ٍلُقّمتْ

                               و هذي أزهاري، من  فجاج  ٍحُذفتْ

و تلك أنهاري ، من عينها  فُقِئتْ

                               وهذي أشجاري،من جدعها  قُطِعتْ

وتلك أسماكي،من يمّها انقرضتْ

                               وهذي بهائمي ، لنسخها قد رَفضتْ

وبقول الرّحمان، إذا الأرض مُدّتْ

                               وبذكره ، ألقتْ  ما   فيها  و  تَخلّتْ

تِلكمُ  آية ً،  في  العالمينً    تنزّلتْ

                                فهلْ من مستدركٍ ، بما به  أوْمأتْ؟

فيا  سامعا لنبضها،هي كم  تنهّدتْ؟

                              ويا بصيرا لحالها ،هي كم  تجرّعتْ؟

هبوا جميعا ً، أمّنا للنّعْي أشرفتْ

                                وتذكّروا  يوماً ،  من  أجلنا  أقبلتْ

هبوا  جميعاً، يدُها  إلينا  توسّلتْ

                               وعلى خدها دمعٌ، بفراقنا ما سَختْ

 

 

 

الباب الأول للشعر الفصيح : من وحي القوافي للشاعر تاجموعتي نورالدين .      


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق