]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رسالة الوحش الغامضة ... (قصة قصيرة)

بواسطة: amani  |  بتاريخ: 2012-04-22 ، الوقت: 15:42:06
  • تقييم المقالة:

الوحش الضخم يمتثل بوحدته وهيئته الغاضبة بعيداً عن الناس...كانت عيونهم البشرية تخاف ذلك الجسم الضخم الموحش المفزع....لم ينظروا متأملين وجهه الهادئ....ولكنهم ارتعبوا من مجرد أن سمعوا عنه....وعندما أحسوا بهزة خفيفة حركت أرضهم....ركضوا تاركين أنفسهم مجردة....لم يأخذوا معهم أكياس المال...ولا حتى أطفالهم.

صرخ صوت يحذرهم : لا تذهبوا....لا تتحركوا....واختفى صدى الصوت عبر الخوف الذي كان يجري ماسكاً أيديهم إلى الوراء....لم يسمعه أحد....لقد سمعت آذانهم الهزة قبل أن تحسها أرجلهم. وصلوا البحر وهاهي الأمواج تتلاحق لضم أجسادهم.....لقد كانوا يحبونه ويجلسون كثيراً على شواطئه يتأملون الغروب ولون الماء وصوت الموج....فلم يكونوا يعلمون بأنه كان يهمس بإفراغ أرواحهم من أجسادهم في جوفه المظلم....هو أراد أن يروا جوفه المخيف. جاء الصوت يقول: يا حسرة ....يا حسرة ! وسأله البحر : ألا تريد أن تدخل جوفي كما فعلوا؟ فلم يجب عن سؤال البحر .... ومشى مبتعداً عن الأمواج الجائعة. وفجأة وجد سمكة صغيرة كثيرة الفضول....فسألته بامتنان عن سر عدم خوفه من ذلك العملاق . قال الصوت متردداً : لقد صنعته....فكيف أخافه....عندما دخلت جوفه....كان قلبه أكثر دفئاً من قلبي....فخشيت على قلبي أن يتجمد .... فصممت على تحطيمه....فأدخلت قوالب ثلجية في جوفه....فلم يحتمل قلبه...فتمزق جوفه وتكسر....فخاف الناس من الهزة الناتجة عند سقوطه على الأرض لكنه لم يتحطم وبقي حياً. عندما قذف البحر الأجساد الميتة الخاوية من الدفء على شواطئه....مد الوحش يده مرتعشاً وأخذ يضم النفوس مع الأجساد ويحاول دفنهم.....وعندما انتهى حطم نفسه وقتلها. سألت السمكة متعجبة: لماذا قتل نفسه؟ قال الصوت: لأنه كان يكرهها....لقد كان يعرف بأن الدفء في جوفه لا يكفي لاجتماع الناس حوله....أما البحر كان جوفه مخيفاً وبارداً...لكن الناس دائماً تكون حوله وتتأمله....وقد دخلوا غير مبالين فيه. قالت السمكة هازة رأسها بإصرار: لقد عرفت الآن سر جمعه النفوس مع الأجساد....لقد كان رسولاً.   

تأليف : أماني عثمان القدسي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق