]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هذا الدنيا ..

بواسطة: صادق جعفر المبارك  |  بتاريخ: 2011-06-20 ، الوقت: 08:34:11
  • تقييم المقالة:

أنا ما أبكي على الدنيا ولا عن خيبة ظنوني

ولا ودي أعبر لك و أخيب فيني ظنونك

برغم إنك ضمن أشخاص ذبحتوني و بعتوني

عسى الله لا يجيب أشخاص عقب موتي يبيعونك


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق