]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مواقف من أرض الحساب يوم القيامة ....لقاء إبراهيم بأبيه أزر ....المقال الثاني...

بواسطة: محمد محمد قياسه  |  بتاريخ: 2012-04-21 ، الوقت: 20:51:39
  • تقييم المقالة:

يقول الله تعالي .....وما كان إستغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم ....سورة التوبة ....

ذهب بعض المفسرين الي أن إبراهيم تبرأ من أزر في الدنيا ....وذهب الرأي الرجح الي أنه سيتبرأ منه يوم القيامة علي النحو الذي سأذكره ....وبعيدا عن الجدل الذي لا يجدي في شيء والذي يخوض فيه العض بخصوص أن ..أزر ..عم إبراهيم ..وإن أباه ...تارح ...فإن لقب الأب يطلق علي العم في اللغة العربية وهذا من قبيل الجدل العقيم ...

نعود الي لقاء إبراهيم عليه السلام بأبيه أزر يوم القيامة ....قال رسول الله ....يلقي إبراهيم أباه آزر يوم القيامة وعلي وجه آزر قترة وغبرة ..فيقول له إبراهيم ..ألم أقل لك لا تعصني ..فيقول أبوه لا أعصيك ...فيقول ..إبراهيم ..يا رب .إنك وعدتني أن لاتخزني يوم يبعثون ...فأي خزي أخزي من أبي الأبعد ..فيقول الله تعالي .....إني حرمت الجنة علي الكافرين ....ثم يقال يا إبراهيم ...ما تحت رجليك ...فينظر فإذا هو بذيخ ملتطخ ...فيؤخذ بقوائمه فيلقي في النار .....الحديث رواه البخاري ..وفي الحديث يلتقي آزر ..بإبراهيم ...يوم القيامة ويكون حال آزر كحال كل الكافرين فوجهه أسود وعليه تراب ...فيقول له ..إبراهيم ألم أطلب منك ألا تعصني ...فيرد عليه آزر ويقول له لا أعصيك ...يقول ..إبراهيم ...يارب لقد وعدتني ألا تخزني يوم تبعث الناس ....وأي خزي يصيبني إذا كان أبي قد أبعد من رحمتك ...ويرد عليه رب العزة ...إني حرمت الجنة علي الكافرين وآزر من الكافرين ...وينادي يا إبراهيم ...إنظر الي ما تحت رجليك فيتحول آزر ..الي ذيخ ...وهو ذكر الضباع ملطخ بالدم والطين وتجيء زبانية جهنم لتأخذ بأقدام الضبع الذي كان يقال أنه أزر وتلقي به في النار .....وهنا يتبرأ منه ..إبراهيم .....فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم .....ونكمل بقية مواقف من أرض الحساب في مقال قادم إن شاء الله ....وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ...المرجع كتابي المشار اليه في المقال الأول من سلسلة مقالات ..مواقف من أرض الحساب يوم القيامة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • omaymasalem | 2012-04-24
    قال تعالى:"واتقوا النار التي أعدت للكافرين"
    كان أبو حنيفة رحمه الله يقول:هذه أخوف آية في القرآن ؛حيث أوعد الله المؤمنين بالنار المعدة للكافرين إن لم يتقوه.
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم:"استعيذوا بالله من عذاب جهنم".

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق