]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ماهية الخوف

بواسطة: إحساس أسماء  |  بتاريخ: 2012-04-21 ، الوقت: 17:15:21
  • تقييم المقالة:

كم مرَة يطرأ ببالي هذا السؤال: 

ما الخوف ،و كيف يتغلغل فينا،و لما يحاصرنا أينما ذهبنا؟

و أجد نفسي أبحث عن الاجابة أو على الأقل أقنع نفسي بأنها الاجابة المطلوبة.لكن رغم ذلك أجد صعوبة في تقبلها ،فمهما كانت الاجابة تليها عدة تساؤلات دوما.

فمثلا،القول بأن الخوف أو الداعي له هو التردد في القيام بعمل ما أو التردد في تقبل ما يترتب عن ذاك العمل.

فهل الابتعاد عن الشيء و عدم القيام به هو خوف أم حماقة أم غباء؟؟؟.

و هل الخوف من الشيء بسبب الشيء نفسه  أم بسبب ما يحيط بالشيء؟.و هل طبيعة الإنسان و مجتمعه و دينه له علاقة بالخوف؟أي هل معنقدات الإنسان هي التي تبعث فيه الخوف و تبثه في سلوكه ؟أم أن الخوف في حهة و المعتقدات في جهة أخرى؟

فمثلا خوف الإنسان من فعل شيء ما ،هو خوف من الفعل بحد ذاته على أنه مشين ،و هذا يندرج في أخلاقيات الإنسان

أم أنه غير مرغوب فيه و حرام و غير مستحب ،و هذا يندرج في اعتقادات الإنسان و ديانته

أم أنه غير مقبول و مقتنع بأنه خطأ ،و هذا يندرج في فكر الإنسان و مدى فهمه و قدرته على التفريق بين الصواب و الخطأ.

لكن نجد في بعض الاحيان أمورا تجعل من فكر الإنسان موضع الترجيح  بين قبول الفعل و رفضه ،لنقل أن هناك رغبة لدى الإنسان في القيام بعمل محبب إلى قلبه أو أمرا ضروريا أمام وضعه.....عندما يسأل نفسه يجدها راغبة في القيام به و لكن حين يتطلع إلى مجتمعه أو دينه أو أخلاقه ،نجده غير راض عن ذاك العمل و يرفض القيام به ،و لنفرض أنه قام به سيحس بمرارة لأنه خرج عن المألوف و تخطى حدود طبيعته و أخلاقه

و هنا أعيد طرح السؤال: هل كل إنسان قبل قيامه بأي عمل ،يطرح هذه التساؤلات؟أو يبحث عن حقيقة خوفه و أسبابه؟

أنا عرفت ما سبب خوفي أو لماذا أخاف؟.أخاف من فعل الشيء لأنه يعود عليا بالسوء ،لذلك إذا وجدته منافيا لما أعتقده و أؤمن به فلن أقدم عليه ،أما إذا وجدته مقبولا و جائزا فسأفعله -بعد رغبتي في ذلك طبعا-و أنا مرتاحة البال و الضمير 

و عسى الله يهدينا و يرينا ما فيه خير

 

                                                       ***بقلمي: إحساس أسماء ***


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق