]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الخريف العربي..مخاوف ولكن

بواسطة: بلال نور الدين  |  بتاريخ: 2012-04-21 ، الوقت: 11:28:00
  • تقييم المقالة:

 

لا ينكر أحد أن التحركات الشعبية  في الوطن العربي أدت إلى تغيرات إيجابية وملموسة على كافة الصعد السياسية ,الإقتصادية والأمنية..فباتت الحريات أكبر وأصبح التعبير عن الرأي ممكنا في دول لم تعرف الحرية على مدى عقود من الزمن.

لكن هذه التحركات وبالرغم من إيجابياتها,أوجدت حالة من الإنقسام في الشارع العربي.فمن المواطنين من إعتبر أن هذه التحركات نتاج عفوية لا أكثر,في حين قال آخرون أنه مخطط "صهيوني-غربي" بإمتياز ليست الشعوب العربية المنتفضة سوى آداة لتحقيقه.

وبعيدا عن آراء المؤيدين,يتحصن المعارضون للتحركات -لتدعيم موقفهم-بالإنعكاسات السلبية التي لحقت بالأوطان العربية بعد سقوط الأنظمة.فيذكرون بالحرب الأهلية بين القبائل في ليبيا,والخلافات بين المسلمين والأقباط في مصر,ناهيك عن تدهور الأوضاع الأمنية في بعض الدول وصولا إلى كل ما يجري اليوم على الساحة العربية.

وإلى جانب ذلك,يتخوف هؤلاء من الصعود القوي للحركات الإسلامية المتشددة الحاصل في الفترة الأخيرة.فيقولون أن هذه الحركات جاءت كي تخدم إسرائيل وأميركا,ولتنفذ المشاريع الهادفة إلى تقسيم الوطن العربي لدويلات,ما يقوي إسرائيل وحلفائها ويحقق وزنا أكبر لها في ظل التشتت الحاصل في معظم الدول العربية.ويؤكد المتخوفون أن الحركات تلك ستؤثر سلبا على وضع الأقليات الدينية الموجودة في بعض دول مثل مصر وسوريا,وحتى قد يمتد ذلك إلى لبنان كما يقولون,في محاولة لتفريغ المنطقة من طابعها التنوعي على غرار ما حصل في العراق في السنوات الماضية بعد أن سقط  نظام صدام حسين.

مخاوف قد تبدو محقة وتنذر إذا ما صحة بإمكانية تحول "الربيع العربي" كما يسميه البعض, إلى خريف تدخل فيه الأوطان الثائرة في نفق مظلم وأزمات قد تكون خطيرة جدا.

ولكن وبكل تأكيد من سيبدد تلك المخاوف ستكون الشعوب ذاتها التي ستمارس الحرية التي إنتفضت من أجلها,ما سيسمح ببناء أنظمة عادلة ومتقدمة أكثر, تسمح بالتنوع وتحافظ عليه.

                                                                                 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق