]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النّاي

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-04-21 ، الوقت: 09:16:57
  • تقييم المقالة:

 

                                       النّاي

 

 

بين تلال ٍ وسفوح ٍ و جبالْ

بين أنهار ٍ وعيونٍ و ظلالْ

اشْرأبَّ بساقه ، مُتدليّاً في دلالْ

سألتُهُ ... منْ وكيف الأحوالْ ؟

فأجابني مُختالا ً على كلِّ حالْ

أنا ابنُ قصَبَة ْ... منْ شرَّعَ للحزْنِ عبَراتْ

أنا بنُ قصَبَة ْ ... منْ أبْرقَ  للكون  نبراتْ

ألامسُ السّكونْ  .. أغازلُ  الطبيعهْ

أجاري النّسيمْ .. خجلاً بلا خديعهْ

أنادي الطيرْ .. بصوت البديعْ

أناجي القطيعْ .. بلوْن الربيعْ

جعلتُ الإبْهامْ ..  للأناملِ إمَامَا

جعلتُ الإلهامْ .. للسلام حمَامَا

أنا بْنُ قصَبَة ْ .... عِشقي ملاذ ُ السّكينهْ

أنا بْنُ قصَبَة ْ ... عدوّي صخبُ المدينهْ

الآن .. الآن عرفتكَ يا بنَ قصبة ْ

ستعيشُ  أديباً وتموتُ أميرا .

 

                                                     بقلم : تاج نورالدين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق