]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

بعض الحب يكفي

بواسطة: احمد صلاح  |  بتاريخ: 2012-04-20 ، الوقت: 22:28:16
  • تقييم المقالة:

                                                قــَــليل ٌ مـِـن َ الحـُب  يـَـكـْـفـِـي

 عـــَرَفـــْتُ الحُــبَ يـَــومَ أنْ عَـــرَفــْـتـُــــكِ

ولـمََسْــتُ الحَـــريــرَ يَـومَ أنْ  لـَــمَسْـتــــُكِ

وتــَـذوقــْـتُ ألشـَّهدَ يـَوم َ أن ْ تــَـذوقــْـتـُـكِ

 كـَم ْ رام َعـَـقـلي الوُصُول َ إلى كــُـنـَـهـَـــكِ

ولـَم ْ يـَع ِ أنــَّـكِ تـُبـَدلين َ لونكِ وشـَـكـْــلـَـكِ

 

فـَتـَكونين َكـُلَّ مَـرَة ٍ بـِطـَعْـم ٍ جـَـديــــــــــــد ْ

وفي كـُل ِ مََرَة كـُنتُ أعـتـَـدّ ُ بـِعـَقلي السَديد ْ

فإذا بي أدور ُ في فلك ٍعَـنك ِغـَـيرُ بـَــعـيــد ْ

وكـُلما جاهَـدّت ُ الخُضُوع َ بالثِـــقل ِ الشَـديدْ

 

فإذا بـِـكِ هـَوائـــــي الذي أتـَـنـَـفـَّـــــسْ

ولـَـذتي التي إلـــــــيها   أتـَـــــــخـَـنـَّـسْ  

و دفـــئي  الذي بـِـه ِ معك ِ أتـَـشَـمـَّـــسْ

بـَـل ْ أنتِ الحـَياة ُ التي  إليها أتـَـحَـمَّــسْ 

 

هـَـلْ تـَـعـْـلمـَينْ ....

لـولا وُدُك ِ الذي عـَلي َّ بـِـهِ لا تـَـبخـَــــــلين ْ

والذي أتـَـمـَـنـَّى لـَو يـَدوم َســِنينا ً وسِنيــن ْ 

والذي بـِه ِ بـَعـدَ الله ِعـَلى الحـَياة ِ أستـَعين ْ

حـَبيبتي هـَـلْ تـَعلـَمَين ْ أنـَـكِ أنتِ الحـــنين ْ  

 

كـَم ْ أشكـُـرُ اللهَ عــَـلى نـِــعـْــمـَـة ِ النـِـساء ْ

فـَلولا هـُن َّ ما  كنتِ ولا كــَـان َ اللــِّــقــَـــاء ْ

ولولا تـَـتـْـويجـَـك ِ أميرة ً للـــــــــــــــهَـناء ْ

ما كـُنــَّا سـَنـَذوبُ في بـَحـْر ِ الحُبِّ والهَواء ْ

 

حـَــبيبــَــتي

إياك ِ... إياك ِ أن تـَغيبي عـَـن نـَـظــَـــري

حــَــبيبــَــتي

 إياك ِ... إياك ِ أن تـَبتعـِدي فـَـأنت ِ قــَدَري

حــَــبيبــَــتي

أنت ِ لـَـهوي أنت ِ جـَـدَّي أنت ِ شـَــــرَري

حــَـبيبـَـــتي

أنت ِ نـــاسي أنت ِ أهــــلي أنت ِ أثــَـــري                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                      

 

 أتدرين ... أتدرين

كــَـــم ْ أشتــَـاق ُ إلى الجــَــنــَّـــة ْ 

 وإلى حــَــياة ٍ بــِــلا مــِــنــَّـــــــة ْ 

وإلى يــَــوم ٍ كــَــألف ِ سـَــنــَـــة ْ 

 فيه ِ العــِـنــَـاق ُ

مـِـن ْ غــَـير ِ نـَـوم ٍ أو سـِــنـَـــة ْ

   قـــُــل ْ لــِـلـَّـتي تــُــداوي جـِـراحي بالحــَـنان ْ

    ولا تــَبـْــخــَل ُ ... بــِإشــَــارَة ٍ مـِـن ْ بـَـنـَــان ْ

هـَـنيئـَـا ً لـَـك ِ حبيبا ً حـــــاذقا ً مـُــــــــصان ْ

فأنت ِ سـَــــلـْـوَتـــي  وأنــا لــك ِ دوما ً مـُـدان ْ  

   أحمد صلاح 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق