]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سجن وعاطفة

بواسطة: amani  |  بتاريخ: 2012-04-20 ، الوقت: 15:07:13
  • تقييم المقالة:

عندما اذهب الى اي مكان .. اسجن عاطفتي داخل نفسي وامنعها من الخروج او الاستجابة لأي مؤثر عاطفي او اي إغراء... لكنها تظل صامته هامدة في اللقاء الأول واللقاء الثاني ... وتظل تتعلعل ... لكنها فجأة وفي اللقاء الأخير ... تتسلل وتخرج معلنة تمردها .. هاربة من نفسي .. من سجنها اللعين .. وتسجد للحب .. تسجد لجسد غير جسدي .. فأحاورها وأسالها : لماذا خرجت ولماذا تسللتي ؟ لماذا أحببت ؟ لماذا تذهبين ؟ لأجل تعذيبي .. لأجل ضياعي .. لأجل هذا الجسد الذي أمامك تنصاعي ... لكنها تأبى الحديث معي .. وتبقى تركض وأسير خلفها بخطى خائفة .. لكن حين ألمسها .. وأحاول سجنها من جديد تبكي وتتوسل وتقول لي إذا دفنتني .. فانك لا تدفني سوى جسدك ... لكني ملك الروح والنفس .. وهاتان ما لا يستطيع الإنسان لمسهما .. إنهما همس وقطرات من الندى والهوى ... موجدتان وغير مرئيتان .. غير محسوستان ومخفيتان ..

فتنتفض يدي وتخرج وتنطلق هاربة في الفراغ وتصرخ .. اتركيني .. اتركيني .. وتقول لي هروبك هو ضياع للحب .. فالحب ضياء وسماح .

يعاتبني كل من جسدي وروحي ونفسي وعقلي على سجني لها ويقولوا اتركيها نحن نحميها .

فاصرخ قائلة لهم واذا تعذبت من يواسيها؟ فيجيب عقلي أنا اواسيها .. انا سيد الفكر .. لن اجافيها .. واقول واذا شعرت بالندم فمن منكم هذه الصفحة يطويها؟.. فلا يجيب احد ... ويعم الصمت الجسد .. كأنه ما كان هناك حوار .. وعاطفتي بين النوى والهيام .. فأشعر باشتياق وكأن شيئا بجوفي استفاق فيه نبرة حنين .. ويخاطبني يا ..مسكينة .. ستمضي السنين.. والعمر فان .. فانطلقي لمن تحبين .. وان زال هذا الحب لسبب ما .. فان هذا الإنسان يستحق منك أن تعاني .. لأنه حب أول ليس له ثان ..

 بقلم : أماني عثمان القدسي

          

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • تاجموعتي نورالدين | 2012-04-20
    سيدتي وبدون مجاملة .. هذه لوحة نثر شاعرية رائعة ، فالمنحى الذي تتفاعل فيه أية نفس جسدية تواقة إلى الانعتاق عبر عنفوان الروح و خوالج العاطفة ، لا يمكن إدراك مساعيها إلا من خلال وكما قلت استنهاض تلك الإرادة الراسخة من حيث تَملّكنا في توجيه الأنا نحو اليقين في الحال والمآل . عذرا على الإطالة وسلمت يمناك من كل سوء. 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق