]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عندما تحلم الأموات

بواسطة: احمد صلاح  |  بتاريخ: 2012-04-19 ، الوقت: 20:37:28
  • تقييم المقالة:

 

عـِنــْـدَمـَا تــَحـْـلـَم ْ الأموات

هــَـل ْ لي بـِـفـَـحـْـوى الحـَـياة ِ ورُمـُوز ِها

أم ْ هـَـل ْ لي بـِـسـِـحـْـر ِ الغـِـيوم ِ ونور ِها

هـَــل ْ لي بــِــلـَـيل ٍ فيه ِ النورُ دُجا ً

أم ْ هـَـل ْ لي بـِـبـَـرد ِ الشـِـتاءات ِ وهوَ يـَـنـْـهـَـل ُ مـِـن ْ دِفـْـئـِـهـَـا

هـَـل ْ لي بـِـسـَـراب ٍ لامـَـسـَـتـْـه ُ الأيام ُ سـَـهـْـوا ً فأسـْـرَعـَـت ْ حـَـبـْـوا ً في سـَـرْدِهـَـا

هـَـل ْ لي بـِـيـَـوم ٍ جـَـميل ٍ كـَـيوم ِ الحـَـرْب ِ

فـَـأصـْـحـُـوَ قـَـسـْـرا ً عـَـلى نـَـوباتـِـهـَـا

هـَـل ْ لي بـِـسِــحـْـر ٍ كـَـسِــحـْـر ِ هـَـاروت َ

وهوَ يـَـنـْـفــُــث ُ في الأموات ِ كــُــفرا ً حـَـياتــَــها

هـَـل ْ لي بـِــلون ٍ لـِـلـْـصـَـدَى

أم ْ هـَـل ْ لي بـِـحـَـرب ٍ فأنام ُ رَغــَـدا ً على ضـَـجيجـِـها

هـَـل ْ لي بـِـقـَـرع ِ أجراسا ً للصـَـمت ِ تـَـصـُـم آذاني فـَـأغـْْـفـُـوَ دَهـْـرا ً عـَـلى هـَـدير ِهـَـا

جـَـفـَـاء ٌ مـِـنـْـكـُـم ْ كان َ ذاك َ رَغـْـم َ حـَـملي عـَـنــْـكـُــم ثـُـقـْـل َ الحـَـياة ِ هـَونـَا ً بـَـشـَـقائـِـها

تـَـعيشون َ أحلامـَـكـُم ْ وأحـْـلـَـم ُ عـَـيشـَـكـُم أ ُنسـَـا ً للنـَــفـْـس ِ بـِـفــُـجور ِها

  أرنو رضـَـاكـُــم ْ ولا تـَـرْضـَـون َ مـِـني  بـِـكـُـل ِّ الحـَـياة ِ هــِــبــَــة ً بـِــظــَــلامـِـهـَـا

وهـَـبـْــت ُ حـَـياتي ثــَــلجا ً لـِـمـَـن ْ أضاعـَـهـَــا تــَــسـْـلـِـيـَـة ً بــِــكــُــل ِّ شـَـرَخـَـاتــِــهــَــا

ســَــأ ُرْضــِــع ُ  ابنـَـتي عــُــقــْــمـَـا ً

وأ ُسـْــمــِــعـُـها العـُذرَ غـَــدرا ً لـِـرُعـُـونـَـتـِـهـَـا

وأكـُـن ْ أرض َ بور ٍ بـَـعيدا ً مـِـن أقرَب ِ شـَـمس ٍ فــَـلا يـَــطــَــالــَــنـِـي شـُــعـَـاعــُــهـَــا

كـَــأني وتــَــقــَـلـّــُـبـَـاتي الدَهر ِ كـَـمـَّــن ْ أطـْـلــَـق َ صـَـرْخــَــة ً لـِـنـَـملـَـة ٍ في خـُـدر ِهـَـا

دَنــَــوت ُ مـِـن دُنيا دَنيئــَــة ٍ فاذا بي دُمـْـيـَـة ً مـَـاشـِـيـَـة  ً في نـَــومــِــهــَــا

إن  الحـَــياة  َ فــَــلـْـسـَــفــَــة  ٌ طــَـالــَــمـَــا ســَــقــَــط َ المـَـوت ُ قــَــتيلا ً عـَـلى عـَـتـَـباتـِـهـَـا

أحمد صلاح

 

 

 

                                                                             

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق